لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قوات سوريا الديمقراطية: إجلاء مدنيين من آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية

 محادثة
قوات سوريا الديمقراطية: إجلاء مدنيين من آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة اليوم الأربعاء 20 شباط/فبراير، إن قافلة تضم عشرات الشاحنات تنقل المدنيين غادرت الباغوز وهي آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية عدنان عفرين في حديث إلى رويترز "بين الحين والآخر تدور اشتباكات متقطعة في المنطقة، وفي بعض المحاور، وفي محاور أخرى هناك عدد كبير من المدنيين الذين تم إخراجهم عبر الممر الآمن الذي فتحته قوات سوريا الديمقراطية".

وأضاف عفرين أنه من بين المغادرين عدد من الأجانب لكن لم تحدد جنسياتهم بعد ولم يتضح ما إذا كانوا مدنيين أم مقاتلين.

وأشار عفرين إلى أن "عدد من المقاتلين الذين سلموا أنفسهم إلى قوات سوريا الديمقراطية والذين خرجوا من ضمن اللاجئين، كانوا متخفيين بشكل لاجئين".

الأمم المتحدة قلقة بشأن 200 أسرة محاصرة

وكان المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان روبرت كولفيل قال إن هناك نحو 200 أسرة محاصرة في منطقة صغيرة ما زالت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد في سوريا، كاشفاً أن مقاتلي التنظيم يمنعون بعضها من الفرار.

وفي مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة الأوروبي في جنيف، حث كولفيل التنظيم المتشدد على توفير ممر آمن للمدنيين، كما طالب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية المتحالفة معه على الأرض، باتخاذ تدابير احترازية لحماية المدنيين خلال المعركة مع التنظيم المتشدد.

ترامب يطالب باستعادة المقاتلين الأجانب

من جهته أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم السبت، أنه على الدول الأوروبية بذل المزيد من الجهود لاستعادة أكثر من 800 من مقاتلي تنظيم داعش الذين تم أسرهم في سوريا وإحالتهم للمحاكمة.

وأكدت قوات سوريا الديمقراطية إنها لن تطلق سراح المقاتلين المحتجزين لكنهم ربما يفرون في المستقبل إذا تعرضت المنطقة لهجوم.

بعض ردود الأفعال الأوروبية على طلب ترامب

طلب ترامب باستعادة مقاتلي داعش من سوريا، أثار موجة من التعليقات الأوروبية المؤيدة وأخرى معارضة.

وانتقد وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن إثارة ترامب للقضية عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، وقال "هذه مشكلة، ونحن على دراية بذلك في أوروبا”.

وأكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أن بلاده سوف تناقش القضية مع أميركا بالإضافة إلى شركائها الأوروبيين، خاصة فرنسا وبريطانيا، مؤكدا أن الأمر ليس بالسهولة التي تتخايلها أمريكا.

أما بريطانيا فقد رفضت بدورها الاثنين دعوة ترامب، معتبرة أن المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية يجب أن يخضعوا للمحاكمة في المكان الذي ارتكبوا فيه جرائمهم.

أيضا على يورونيوز:

ولا يزال مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية صامدين في منطقة صحراوية نائية بوسط سوريا، وشنوا هجمات خاطفة في مناطق في سوريا والعراق فقدوا السيطرة عليها.

وافقدت حملات عسكرية منفصلة التنظيم في عام 2017 السيطرة على معظم الأراضي التي هيمن عليها بما في ذلك مدينتي الموصل والرقة، وذلك بعد نحو ثلاث سنوات من استيلائه على مناطق كبيرة في سوريا والعراق في سلسلة من الانتصارات المباغتة.