لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

محلل سياسي لـ"يورونيوز": القمة الأوربية العربية لن تشهد محادثات بشأن بريكست

 محادثة
محلل سياسي لـ"يورونيوز": القمة الأوربية العربية لن تشهد محادثات بشأن بريكست
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نفى خبير أن يتم على هامش القمّة الأوروبية الأوروبية-العربية المقررة في مصر مطلع الأسبوع إجراء مناقشات هامة وحاسمة على صعيد بريكست بين القادة الأوروبيين وبين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وقال الخبير والمحلل السياسي شتيفان غروب اليوم الجمعة لـ"يورونيوز" حول اللقاءات التي ستجمع القادة الأوروبيين مع ماي على هامش القمة العربية ـ الأوروبية: "إن هناك الكثير من القضايا ذات الاهتمام المشترك أوروبياً وعربياً سيتم تناولها في شرم الشيخ كما أن هناك الكثير من الملفات الشائكة التي ستطرح خلال يومي القمّة".

ورداً على سؤال إن كان سيتم مناقشة قضية بريكست على هامش القمة، قال غروب وهو المطلع عن كثب على أوضاع الاتحاد الأوروبي: "لا أعتقد أنه سيكون هناك متسع من الوقت لدى كل من القادة الأوروبيين وماي على حد سواء لمناقشة موضوع بريكست من كافة جوانبه، لكن من شبّه المؤكد أن يتم التطرق إليه على عجالة خلال تلك المحادثات".

وأوضح أن القمّة ستتناول قضايا الهجرة والتعاون الاقتصادي والأوضاع في شمال أفريقيا وسبل مكافحة الإرهاب، وكذلك الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا، إضافة إلى الملف الفلسطيني.

وكان مسؤول في الاتحاد الأوروبي قال اليوم إن زعماء التكتل لن يبرموا اتفاقا بشأن خروج بريطانيا خلال قمة مع نظرائهم العرب في مصر يومي الأحد والاثنين.

وقال المسؤول الأوروبي ردا على سؤال بشأن فرص تحقيق انفراجة في مسألة انفصال بريطانيا عن الاتحاد أثناء قمة الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية في شرم الشيخ "لن يكون هناك اتفاق في الصحراء"، لكنه قال إن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك سيجتمع مع تيريزا ماي على هامش القمة يوم الأحد.

جاء ذلك عقب تصريحات لمسؤول بارز في الحكومة البريطانية يوم أمس الخميس قال فيها: إن ماي ستعقد محادثات ثنائية مع زعماء بالاتحاد الأوروبي خلال قمة بين الاتحاد والجامعة العربية في مصر في مطلع الأسبوع المقبل.

وقال المسؤول البريطاني "هذا ليس اجتماعا بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ورئيسة الوزراء لن تسعى إلى جعله كذلك. تعقد رئيسة الوزراء دائما خلال القمم سلسلة من الاجتماعات والمحادثات الثنائية، وستواصل بالطبع الحوار مع زملائها من زعماء الاتحاد بخصوص خروج بريطانيا".

وأضاف "لكن هذا ليس اجتماعا للمجلس الأوروبي وليس مكانا تُتخذ فيه قرارات المجلس الأوروبي".

للمزيد في "يورونيوز":

والجدير ذكره أن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قال يوم أمس إنه "ليس متفائلا للغاية" بشأن فرص مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي باتفاق، محذرا في الوقت نفسه من أن الفشل في التوصل إلى اتفاق على خروج منظم سيكون مكلفا اقتصاديا.

وقال يونكر، الذي التقى بماي يوم الأربعاء الماضي في بروكسل، "إذا لم يحدث اتفاق، ولا يسعني استبعاد ذلك، فسيكون لذلك عواقب اقتصادية واجتماعية رهيبة في بريطانيا وعلى القارة، لذلك فإني أوجه جهودي في طريق يمكن أن يجنبنا الأسوأ. لكني لست متفائلا للغاية فيما يتعلق بهذه المسألة".ضا

وأضاف في جلسة موسعة للجنة الاقتصادية والاجتماعية الأوروبية "لأنه في كل مرة يجري فيها تصويت في البرلمان البريطاني توجد أغلبية ضد شيء ما ولا توجد أغلبية لصالح شيء آخر".

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في التاسع والعشرين من شهر آذار/مارس القادم، وسط ضبابية كثيفة بشأن الكيفية التي سيتم وفقها الخروج أو في حال ما تم الخروج أصلاً في الوقت المشار إليه.