لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بخاري رئيساً لنيجيريا لولاية ثانية

 محادثة
بخاري رئيساً لنيجيريا لولاية ثانية
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت مفوضية الانتخابات في نيجيريا يوم الأربعاء إن الرئيس الحالي محمد بخاري فاز في انتخابات الرئاسة.

وقال محمود يعقوب رئيس مفوضية الانتخابات الوطنية المستقلة "نعلن فوز محمد بخاري".

وتغلب بخاري على مرشح حزب المعارضة عتيق أبو بكر نائب الرئيس السابق ليضمن بذلك فترة رئاسة ثانية لأكبر اقتصاد في قارة أفريقيا وأكبر منتج للنفط في القارة.

ويواجه بخاري قائمة مهام صعبة تشتمل على إنعاش اقتصاد ما زال يجد صعوبة في التعافي منذ الكساد الذي شهده في 2016 وقمع تمرد إسلامي اندلع منذ عقد من الزمن وأودى بحياة آلاف في شمال شرق البلاد بينهم كثير من المدنيين.

وبرهن بخاري الذي ينتمي إلى حزب مؤتمر كل التقدميين على خطأ من شككوا في قدرته على اجتياز ضربات الكساد وهجمات المتشددين على حقول النفط والتمرد الإسلامي الذي عصف بفترته الأولى.

وفاز بخاري بنسبة 56 بالمئة مقارنة بنسبة 41 بالمئة للمرشح الآخر عتيق أبو بكر، رجل الأعمال والنائب السابق للرئيس والذي ينتمي إلى حزب الشعب الديمقراطي.

وفاز الرئيس بفارق 3.9 مليون صوت عن عتيق، إذ حصل على 15.2 مليون صوت في حين حصل عتيق على 11.3 مليون صوت.

وبلغت نسبة المشاركة، بناء على الأصوات الصحيحة، 33.2 في المئة. وفي الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2015 كانت نسبة المشاركة 44 بالمئة.

وظهر بخاري في رسالة نشرت على حسابه في موقع تويتر في وقت متأخر يوم الثلاثاء وهو يبتسم ومحاطاً بعاملين وهم يهتفون ويهللون في مكتب حملته.

وكتب على تويتر "التقيت بأعضاء فريقنا المتفانين في العمل، وكثير منهم من الشباب، وتم إطلاعهم على أداء حزبنا حتى الآن في الانتخابات الرئاسية. أنا فخور بما تم إنجازه".

وكان جاربا شيهو المتحدث باسم بخاري قد قال في وقت سابق إن مكتب الرئيس لن يصدر تعليقات إلى أن تعلن مفوضية الانتخابات الفائز.

وطالب حزب عتيق في وقت سابق بوقف فوري لإعلان مفوضية الانتخابات الوطنية المستقلة النتائج إلى حين تسليم الطرفين المتنافسين أعداد المشاركين.

ورفض حزب عتيق إحصاء الأصوات الذي تم إعلانه ووصفه بأنه "غير صحيح وغير مقبول". وقال حزب بخاري إن المعارضة تحاول النيل من مصداقية نتائج الانتخابات التي أجريت يوم السبت.

للمزيد على يورونيوز:

30 ألف نيجيري يفرون إلى الكاميرون خوفا من هجوم لبوكو حرام

قوات النيجر تقتل أكثر من 280 من مقاتلي بوكو حرام

رئيس نيجيريا يخرج عن صمته إزاء شائعة وفاته واستبداله بشخص آخر

وأدت النتائج إلى زيادة التوترات في أجواء التصويت الذي شابه تأخيرات وأخطاء لوجيستية وأعمال عنف.

وشهدت فترة استقلال نيجيريا الممتدة لستة عقود فترات طويلة من الحكم العسكري والانقلابات والحروب الانفصالية.

وناشد مراقبون من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ومن الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة جميع الأطراف انتظار النتائج الرسمية قبل تقديم شكاوي.

ويتم إعلان المرشح صاحب العدد الأكبر من الأصوات في أنحاء البلاد فائزا طالما أنه حصل على ما لا يقل عن ربع الأصوات في ثلثي الولايات النيجيرية البالغ عددها 36 ولاية والعاصمة أبوجا. وإذا لم يتحقق هذا تجرى جولة ثانية.

وضمن بخاري الحصول على عدد كاف من الأصوات ليفي بالشرطين.

بخاري (76 عاما) هو حاكم عسكري سابق تولى السلطة في 2015 وسعى للحصول على فترة رئاسة ثانية متعهداً بمكافحة الفساد وإصلاح شبكة الطرق والسكك الحديدية المتهالكة.

وقال عتيق (72 عاما) إنه سيسعى لمضاعفة حجم الاقتصاد ليصل إلى 900 مليار دولار بحلول 2025 وتخصيص شركة النفط الوطنية وتوسيع دور القطاع الخاص إذا ما فاز في الانتخابات.

وجرت الانتخابات يوم السبت بعد تأخير دام أسبوع وأرجعته مفوضية الانتخابات إلى عدم قدرتها على توصيل صناديق اقتراع وقوائم النتائج إلى جميع أنحاء البلاد.

وأشارت منظمة مراقبة تضم عدداً من جماعات المجتمع المدني إلى أن الانتخابات شابتها أعمال عنف قتل فيها ما لا يقل عن 47 شخصاً منذ يوم السبت.

ولم تعلن الشرطة بعد عن الرقم الرسمي للقتلى.

وقتل أكثر من 260 شخصا منذ بداية الحملة الانتخابية في أكتوبر تشرين الأول.