عاجل

عاجل

بعد انسحاب الجيش بوكو حرام تقتل 60 على الأقل في هجوم على بلدة بنيجيريا

 محادثة
بعد انسحاب الجيش بوكو حرام تقتل 60 على الأقل في هجوم على بلدة بنيجيريا
حجم النص Aa Aa

قالت منظمة العفو الدولية ومصادر أمنية يوم الجمعة إن جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة قتلت 60 شخصا على الأقل في هجوم يوم الاثنين على بلدة ران في شمال شرق نيجيريا، بعد يوم من انسحاب الجيش من البلدة.

كان الهجوم على ران، التي تستضيف مخيما يضم عشرات الآلاف من النازحين بسبب هجمات الإسلاميين، أحد أشد هجمات الجماعة فتكا.

ووقع الهجوم بعد أسبوعين من اجتياح الجماعة للبلدة حيث طردت قوات الجيش وأكدت عودتها للظهور كقوة قادرة على السيطرة على قواعد عسكرية.

ولم يرد الجيش على اتصالات ورسائل طلبا للتعليق.

وذكرت منظمات مساعدات أن الهجومين شردا نحو 40 ألف شخص، هرب 30 ألفا منهم إلى الكاميرون القريبة.

وقال أوساي أوغيغهو مدير مكتب منظمة العفو الدولية في نيجيريا في بيان "الشهود أبلغونا بأن الجنود النيجيريين تركوا مواقعهم قبل الهجوم بيوم، فيما يظهر إخفاق السلطات التام في حماية المدنيين".

وذكر مصدران أمنيان لرويترز أن القوات النيجيرية عادت إلى ران مع قوات كاميرونية من قوة مهام متعددة الجنسيات بعد الهجوم الأول الذي وقع في 14 يناير كانون.

وأضافت المصادر أنه بعد عودة القوات الكاميرونية عبر الحدود، غادرت القوات النيجيرية لأنها كانت تفتقر إلى ما يكفي من العدد أو العتاد.

وقال أحد المصدرين أن بوكو حرام جاءت في اليوم التالي. وأضرم المسلحون النار في البلدة وأعدموا وجهاءها وزعماءها التقليديين وتركوا واحدا حيا كشاهد.

وأظهر تسجيل مصور اطلعت عليه رويترز أناسا يجمعون أمتعتهم ويفرون مع احتراق البلدة.

وألقى تصاعد هجمات بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا المنشق عنها بظلاله على الاستعدادات لانتخابات الرئاسة المقررة في 16 من فبراير شباط.

للمزيد على يورونيوز:

30 ألف نيجيري يفرون إلى الكاميرون خوفا من هجوم لبوكو حرام

الحكومة النيجيرية تقول إن إسلاميين قتلوا ممرضة تعمل بالإغاثة