عاجل

عاجل

المدعي العام الإسرائيلي يعتزم توجيه تهم فساد لنتنياهو

المدعي العام الإسرائيلي يعتزم توجيه تهم فساد لنتنياهو
نتنياهو قبل إلقاء كلمة في مقر إقامته بالقدس يوم الخميس. تصوير: رونن زفولن - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من جيفري هيلر

القدس (رويترز) - أعلن المدعي العام الإسرائيلي يوم الخميس أنه يعتزم توجيه تهم فساد لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في قرار يأتي قبل ستة أسابيع فقط من انتخابات عامة شديدة التقارب بين المتنافسين.

وهذه أول مرة يتم فيها توجيه إخطار رسمي لرئيس وزراء إسرائيلي في السلطة بمحاكمة مرتقبة مما يزيد من حالة الغموض بشأن مدى قدرة نتنياهو، الزعيم اليميني المخضرم، على مواجهة تحالف من المنافسين الطامحين من الوسط.

وقالت وزارة العدل إن توجيه التهم فعليا، والتي تشمل الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، يعتمد على نتائج جلسة استماع وهو أمر قد يستغرق الانتهاء منه عدة أشهر.

ويمكن لنتنياهو أن يحاول في هذه الجلسة التي قد تنعقد بعد الانتخابات المقررة في التاسع من أبريل نيسان إقناع المدعي العام أفيخاي ماندلبليت بعدم توجيه اتهامات إليه.

وفي خطاب وجهه نتنياهو للشعب الإسرائيلي ونقله التلفزيون في وقت ذروة المشاهدة بدا صوته مشحونا بالمرارة وهو يرفض القضايا الجنائية الثلاث ووصفها بأنها "حملة اضطهاد" سياسي تستهدف الإطاحة به.

وقال نتنياهو "أعتزم خدمتكم وخدمة البلاد رئيسا للحكومة لسنوات كثيرة أخرى. لكن هذا الأمر بيدكم أنتم" في إشارة إلى آماله في الفوز في انتخابات أبريل نيسان المقبل برابع ولاية له على التوالي.

وتابع نتنياهو "الأمر لا يعود للموظفين. ولا إلى استوديوهات محطات التلفزيون. الأمر لا يعود إلى المنتقدين والصحفيين".

ويُشتبه بأن نتنياهو قبل بشكل غير مشروع هدايا من رجال أعمال قيمتها 264 ألف دولار يقول ممثلو الادعاء إنها شملت سيجارا وشمبانيا إضافة إلى اتفاق مزعوم مع مالك صحيفة يديعوت أحرونوت من أجل تغطية أفضل مقابل تقييد توزيع صحيفة منافسة.

وقد يواجه نتنياهو في حالة إدانته بتهمة الرشوة السجن لفترة تصل إلى عشر سنوات وثلاث سنوات كحد أقصى في حالة إدانته في تهمتي الاحتيال وخيانة الأمانة.

وهبط الشيقل الإسرائيلي مقابل الدولار على خلفية هذه الأخبار. وجرى تداول الشيقل عند 3.63 للدولار الساعة 1620 بتوقيت جرينتش هبوطا من 3.6240 قبل الإعلان وبانخفاض 0.4 في المئة مقابل الدولار عن يوم الأربعاء.

وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب ليكود بزعامة نتنياهو يواجه منافسة شرسة في ظل المكاسب الضخمة التي يحققها تحالف من يسار الوسط يقوده بيني جانتز رئيس الأركان السابق الذي تعهد بتشكيل حكومة نظيفة.

* انتخابات "شديدة التقارب"

يستطيع نتنياهو (69 عاما) في جلسة الاستماع المرتقبة مع ماندلبليت أن يشير إلى الصالح العام للحيلولة دون توجيه اتهامات له.

وتطرق رئيس الوزراء في بيانه الذي ألقاه الخميس إلى ما أنجزه للبلاد مشيرا إلى الاقتصاد القوي والعلاقات مع القوى العالمية التي بناها على مدى العقد الماضي.

وقال نتنياهو "لا يمكن اعتبار هذا أمرا مفروغا منه".

ولن يكون هناك سبب قانوني يجبر نتنياهو على الاستقالة حتى في حالة توجيه اتهامات له. لكن في حالة انتخابه لفترة جديدة فإنه سيقود على الأرجح ائتلافا كما هو الحال الآن.

وقال جانتز بالفعل في بيان مساء الخميس إنه لن ينضم إلى نتنياهو في أي حكومة ائتلافية مستقبلا في حال اتهامه بالفساد، ودعا رئيس الوزراء للتنحي.

وقال يوحنان بليسنر رئيس المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، وهو مؤسسة غير حزبية، إنه لا يتوقع تحولا كبيرا في الرأي العام ضد نتنياهو.

وأضاف "بيد أنه في ظل انتخابات شديدة التقارب كهذه يمكن حتى لتحرك بضع نقاط مئوية في أي اتجاه أن يحدث الفارق في فوز بنيامين نتنياهو أو منافسه الرئيسي السيد بيني جانتز برئاسة الوزراء".

وعادة ما يؤيد أنصار نتنياهو مواقفه المتشددة تجاه إيران والفلسطينيين وينسبون له الفضل في قوة الاقتصاد ويبدون إعجابهم بمكانته الدولية وإتقانه الإنجليزية.

ويراه كثير من خصومه زعيما مثيرا للانقسام أضر تحالفه مع اليمين المتطرف بالديمقراطية وجعل أي احتمال للسلام مع الفلسطينيين بعيد المنال.

* "يوم حزين"

وردا على سؤال عن المشكلات القانونية التي يواجهها نتنياهو عبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي يوم الخميس عن دعمه للزعيم الإسرائيلي. ويتخذ ترامب ونتنياهو موقفا موحدا بشأن السياسة تجاه إيران والفلسطينيين.

وقال ترامب "أعتقد أنه رئيس وزراء عظيم".

وانهارت محادثات السلام التي تتوسط فيها الولايات المتحدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين عام 2014، ومن المتوقع أن تكشف إدارة ترامب عن خطة سلام جديدة بعد الانتخابات الإسرائيلية.

ولم يصدر تعليق بعد من القيادة الفلسطينية على أنباء توجيه الاتهام الوشيك لنتنياهو.

وقال طالب فلسطيني يدعى عبد الله الرازم (28 عاما) بينما كان يجلس في مقهى بمدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة إن المأزق القانوني الذي يواجهه نتنياهو يصب في مصلحة الشعب الفلسطيني.

لكنه أضاف "هناك أيضا فساد داخل حكومتنا... آمل أن يُنفذ قرار من هذا القبيل هنا أيضا".

أما الإسرائيلي روي سولا (47 عاما) الذي يعمل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة فتابع تلك الأنباء بحزن على شاشة تلفزيون في مقهى بتل أبيب.

وقال "أعتقد أنه يوم حزين للغاية بالنسبة لنا في إسرائيل. استأت لسماع تلك الأنباء... ليس يوما سهلا عندما يواجه رئيس الوزراء اتهامات بهذه المزاعم".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة