عاجل

عاجل

اشتعال الجدل بشأن المساواة في الحقوق بين العرب واليهود في انتخابات إسرائيل

اشتعال الجدل بشأن المساواة في الحقوق بين العرب واليهود في انتخابات إسرائيل
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اجتماع في القدس يوم الاحد. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من جيفري هيلر

القدس (رويترز) - أشعل تعليق لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن إسرائيل دولة لليهود فقط جدلا انتخابيا بشأن المساواة في الحقوق، دفع الرئيس الإسرائيلي وممثلة مشهورة للتعليق بشأن التحامل المزعوم ضد عرب إسرائيل.

وقال أحمد الطيبي النائب العربي المخضرم في الكنيست الإسرائيلي لإذاعة الجيش يوم الثلاثاء إن يوم الانتخابات هو اليوم الوحيد الذي يكون فيه "الناخبون اليهود والعرب سواسية" وإن على المواطنين العرب التصويت ضد ما وصفه بالتحيز المستمر.

ودعا الطيبي عرب إسرائيل، الذين يشكلون 20 في المئة من مواطني إسرائيل وغالبا ما يصوتون لصالح أحزاب عربية، إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع في التاسع من أبريل نيسان، قائلا إنهم يعانون من التحامل ضدهم وفجوات واسعة مع اليهود الإسرائيليين في باقي أوقات السنة.

وبرز موقف نتنياهو تجاه عرب إسرائيل، الذين يَعتبر كثير منهم أنفسهم فلسطينيين أيضا، كموضوع رئيسي للنقاش في السباق الانتخابي المحتدم.

وقال الرئيس الإسرائيلي ريئوفين ريفلين يوم الاثنين، في تعليقات على تويتر اعتُبرت على نطاق واسع في إسرائيل انتقادات موجهة إلى رئيس الوزراء اليميني، إن هناك "خطابا غير مقبول تجاه المواطنين من عرب إسرائيل" خلال الحملة الانتخابية.

وأضاف ريفلين، الذي يتولى منصبا شرفيا إلى حد بعيد، على تويتر باللغتين العبرية والعربية "لا يوجد مواطنون درجة أولى، ولا يوجد مُنتخِبون درجة ثانية! في صناديق الاقتراع كلّنا مُتساوون؛ اليهود والعرب. كلّنا مُمَثّلون في الكنيست، يهودا وغير اليهود".

وكتب ريفلين التعليقات بعدما قال نتنياهو "إسرائيل ليست دولة لكل المواطنين" في إشارة إلى قانون مثير للخلاف جرى تمريره العام الماضي ونص على أن إسرائيل هي "دولة قومية" للشعب اليهودي وحده. وكتب نتنياهو هذه العبارة نصا تقريبا في تعليق على موقع انستجرام.

وانتقد عرب إسرائيل وغيرهم هذا القانون واصفين إياه بأنه عنصري. وقال نتنياهو إن تعريف "دولة قومية" لا يعني أن العرب لا يحظون فيها بحقوق متساوية مع غيرهم.

وشهد السباق الانتخابي تحولا في مطلع هذا الأسبوع عندما انتقدت روتيم سيلا المذيعة التلفزيونية الشهيرة والممثلة الإسرائيلية عبر انستجرام ما اعتبرتها تعليقات مناهضة للعرب صدرت عن وزيرة الثقافة ميري ريجيف المعروفة بتأييدها لنتنياهو.

وكتبت سيلا "وما هي المشكلة مع العرب؟؟؟... يا إلهي. يوجد أيضا مواطنون عرب في هذا البلد".

ورد نتنياهو عبر حسابه على انستجرام على سيلا موبخا إياها، وقال "تصحيح مهم" يجب القيام به. وذكر نتنياهو في ذلك المنشور تصريحه عن أن إسرائيل ليست دولة لكل المواطنين بها.

ودفع كل ذلك الممثلة الإسرائيلية جال جادوت، بطلة فيلم هوليوود المرأة الخارقة (وندر وومان) إلى الدفاع عن سيلا.

وقالت بالعبرية على انستجرام "أختي روتيم، أنت مصدر إلهام لنا جميعا". ودعت إلى "السلام والمساواة والتسامح" من أجل الجميع.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة