عاجل

عاجل

أردوغان: المهاجمون الذين يستهدفون تركيا سيعودون إلى بلادهم في نعوش

أردوغان: المهاجمون الذين يستهدفون تركيا سيعودون إلى بلادهم في نعوش
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في صورة يوم الاثنين. صورة من الرئاسة التركية محظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

أنقرة (رويترز) - وصف الرئيس التركي طيب أردوغان يوم الاثنين واقعة إطلاق النار التي أسفرت عن مقتل 50 شخصا في مسجدين بنيوزيلندا بأنها جزء من هجوم أوسع على تركيا وهدد بأن كل من يحاول نقل المعركة إلى اسطنبول سيعود لبلده "في نعش".

وأشار أردوغان الذي يسعى لحشد التأييد لحزبه العدالة والتنمية ذي الأصول الإسلامية في الانتخابات المحلية المقررة في 31 مارس آذار إلى أن هجوم نيوزيلندا دليل على المشاعر المناهضة للمسلمين على مستوى العالم.

وقال دون الخوض في تفاصيل "يختبروننا من على بعد 16500 كيلومتر ،من نيوزيلندا، بهذه الرسائل التي يبعثون بها من هناك. هذه ليست واقعة فردية بل منظمة".

وتم توجيه تهمة القتل العمد يوم السبت للمتطرف الأبيض برينتون تارانت (28 عاما)بعد قتل 50 شخصا في مسجدين بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية.

وخلال التجمعات الانتخابية في مطلع الأسبوع عرض أردوغان تسجيلا مصورا لواقعة إطلاق النار التي بثها المسلح على فيسبوك وهو ما قوبل بانتقادات من وزير خارجية نيوزيلندا الذي قال إن ذلك قد يعرض النيوزيلنديين في الخارج للخطر.

وعرض أردوغان أيضا مقتطفات من "بيان" نشره المهاجم على الانترنت وجرى حذفه فيما بعد.

وقال أردوغان إن المسلح وجه تهديدات لتركيا والرئيس نفسه وإنه يريد طرد الأتراك من شمال غرب تركيا الواقع في أوروبا. وتنقسم مدينة اسطنبول كبرى مدن تركيا بين جزء آسيوي شرقي البوسفور ونصف أوروبي إلى الغرب.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمام حشد يوم الاثنين بمناسبة ذكرى معركة جناق قلعة عام 1915 التي انتصرت فيها الدولة العثمانية على قوات تقودها بريطانيا بينها قوات إسترالية ونيوزيلندية حاولت الاستيلاء على شبه الجزيرة التي تعد بوابة إلى اسطنبول.

وأضاف "لن تعيدوا اسطنبول إلى قسطنطينية" في إشارة إلى الاسم الذي كانت تحمله المدينة تحت حكم البيزنطيين المسيحيين قبل أن تخضع لسيطرة الدولة العثمانية في 1453.

وأعيد انتخاب أردوغان العام الماضي بصلاحيات جديدة لكن حزبه العدالة والتنمية الذي يحكم تركيا منذ 2002 يناضل من أجل اجتذاب أصوات الناخبين بعد دخول الاقتصاد في حالة من الركود عقب سنوات من النمو القوي. ووصف الانتخابات المحلية بأنها "مسألة بقاء" في وجه تهديدات تشمل المسلحين الأكراد وهجمات على المسلمين على غرار ما حدث في نيوزيلندا.

من جهة أخرى قال وزير خارجية نيوزيلندا وينستون بيترز عقب اجتماع لمجلس الوزراء في نيوزيلندا إنه أبلغ نظيره التركي بأن استخدام أردوغان للتسجيل المصور في الحملة الانتخابية خطأ.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة