عاجل

عاجل

مصادر: الحوثيون منعوا "برنامج الغذاء العالمي" من الوصول إلى الحديدة

 محادثة
مصادر: الحوثيون منعوا "برنامج الغذاء العالمي" من الوصول إلى الحديدة
حقوق النشر
Reuters
حجم النص Aa Aa

نقلت وكالة رويترز عن مصادر مطلعة قولها إن قوات الحوثيين باليمن منعت الأمم المتحدة من الوصول إلى موقع لتخزين الحبوب في ميناء الحديدة، وتشغيل مطاحن البحر الأحمر غرب اليمن، الأمر الذي يعطل الجهود الرامية لزيادة المساعدات الغذائية للملايين الذين يواجهون الجوع.

والحديدة نقطة دخول معظم المساعدات الإنسانية والواردات التجارية لليمن. وانقطع الوصول إلى مخازن حبوب برنامج الأغذية العالمي هناك بسبب الصراع لمدة ستة أشهر، وهو ما يهدد بتعفن المخزونات.

وكان من المقرر عبور فريق فني تابع لبرنامج الغذاء العالمي خط الجبهة بين قوات الحوثي المتحالفة مع إيران، وقوات الحكومة اليمنية المدعومة من قبل التحالف العربي على المشارف الشرقية لمدينة لحديدة لتبخير القمح المخزن في مطاحن البحر الأحمر.

غير أن الحوثيين قالوا للفريق إنه لا يمكنه مغادرة المناطق التي يسيطرون عليها داخل الحديدة "لأسباب أمنية"، مطالبين الأمم المتحدة بدلاً من ذلك بالتحقيق في الهجمات على المطاحن.

وحسب مصدر مطلع على المناقشات "قال الحوثيون إن قوات الحكومة ستستهدف الأمم المتحدة ثم تلقي باللوم عليهم بعد ذلك". وأضاف "لكن إذا لم يتم تبخير القمح فسوف يتلف".

واستعاد برنامج الأغذية العالمي القدرة على الوصول إلى المطاحن الشهر الماضي، في خطوة أشاد بها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقال إرفيه فيروسيل المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي إن مهمة للبرنامج إلى مطاحن البحر الأحمر كانت مقررة يوم الثلاثاء، تأجلت "لاعتبارات تتعلق بالسلامة". وامتنع عن ذكر المزيد من التفصيلات.

ويوجد بالمخازن هناك أكثر من 51 ألف طن من القمح، تكفي لإطعام 3.7 مليون شخص.

وهدد مجلس الأمن بفرض عقوبات على من يعرقل اتفاق السويد الموقع بين طرفي الصراع في اليمن.

Reutersمقاتلون من جماعة الحوثي اليمنية في مدينة الحديدة

للمزيد على يورونيوز:

الأمم المتحدة كانت قد حذرت في وقت سابق، من مخاطر تعرض الحبوب التابعة لبرنامج الأغذية العالمي المُخَزنة في مطاحن البحر الأحمر للتعفن، واتهمت ميليشيات الحوثي برفض السماح لها منذ شهر أيلول (سبتمبر) الماضي وحتى اليوم، من الوصول إلى صوامع مطاحن البحر الأحمر.

وأعرب مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، عن القلق البالغ بشأن عدم قدرة الأمم المتحدة، منذ ذلك التاريخ على الوصول إلى مطاحن البحر الأحمر في الحديدة.

وقال إن كميات الحبوب تلك مخزنة في صوامع في مطاحن البحر الأحمر منذ أكثر من 4 أشهر وقد تتعرض للتلف، فيما يشرف على المجاعة نحو 10 ملايين شخص في أنحاء اليمن.