عاجل

بريطانية تواجه عقوبة السجن في دبي بسبب تعليق على فيسبوك.

 محادثة
بريطانية تواجه عقوبة السجن في دبي بسبب تعليق على فيسبوك.
حقوق النشر
Laleh Sharavesh (right) with her daughter Paris. c) Detained in Dubai
حجم النص Aa Aa

تواجه البريطانية لاله شرافيش، وهي أم تبلغ من العمر 55 عاما عقوبة بالسجن قد تصل إلى عامين وغرامة مالية بقيمة 50 ألف جنيه إسترليني بسبب تعليق نشرته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي وصفت فيه زوجها السابق بـ "الأحمق" وشبهت زوجته الجديدة بـ "الحصان".

وتم اعتقال لاله شرافيش في إمارة دبي خلال رحلتها مع ابنتها التي تبلغ من العمر 14 عاما لحضور مراسم جنازة طليقها حيث اكتشفت أن هناك دعوى تقدم بها زوجها السابق وزوجته الجديدة وقد احتُجزت بموجب قوانين الجرائم الإلكترونية الصارمة في دبي.

وفي الوقت الذي سُمح لابنتها بالعودة إلى بريطانيا، منعت لاله شرافيش من مغادرة الإمارات العربية المتحدة بعد أن صودر جواز سفرها، وهو ما جعلها تعيش وضعا صعبا خاصة بعد أن أكد لها المحامون أنها قد تسجن لمدة تصل إلى عامين إضافة إلى دفع غرامة مالية قد تصل إلى 50 ألف جنيه إسترليني عندما تمثل أمام المحكمة.

للمزيد:

الإمارات تتهم طالبا بريطانيا بالتجسس

الو**صايا العشر.. تمسك بها لتدخل جنة دبي**

وأوضحت لاله شرافيش أنها منهارة تماما وأنها تشعر بالخوف وليس بإمكانها الأكل والنوم وأن ابنتها تبكي كل ليلة بسبب ابتعادها عن والدتها.

وبدأت مشكلة لاله شرافيش في العاشر من شهر مارس-أذار عندما ذهبت إلى دبي مع ابنتها لحضور جنازة زوجها السابق الذي توفي جراء نوبة قلبية. وكان الزوج السابق الذي يعمل كمصرفي قد ترك لاله شرافيش بعد زواج دام 18 عاما، وقد تملكها الغضب عندما اكتشفت صوره مع زوجته الجديدة على موقع فيسبوك فعلقت قائلة باللغة الفارسية: "أتمنى أن تذهب تحت الأرض أيها الأحمق، عليك اللعنة، تركتني لأجل هذا الحصان".

وخلال زيارتها إلى دبي لم تكن شرافيش تدرك أن هناك شكوى قد قدمت ضدها إلى سلطات إمارة دبي حيث يمكن استخدام منشورات مواقع التواصل الاجتماعي في الملاحقة القضائية.

واعتبرت منظمة "محتجزون في دبي" أن الدعوى القضائية التي رفعت ضد شرافيش هي إجراء انتقامي من الزوجة الجديدة لطليق لاله الراحل، خاصة بعد رفض الزوجة الجديدة سحب الدعوى رغم توسط المنظمة ووزارة الخارجية البريطانية.

ورغم الافراج عن شرافيش بكفالة إلا أنها ممنوعة من مغادرة الإمارات العربية المتحدة قبل مثولها أمام القضاء، وهي تواجه محنة نفسية ومالية.

وتملك الإمارات العربية قوانين صارمة لجرائم الإنترنت التي يمكن إنفاذها في أي وقت، وهو ما قد يجعل كل زائر للإمارات مجرما محتملا بسبب التعليقات التي تضم تشهيرا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox