عاجل

عاجل

مصادر: الهند تؤجل طلب شراء نفط إيران في مايو لحين اتضاح موقف الإعفاءات

مصادر: الهند تؤجل طلب شراء نفط إيران في مايو لحين اتضاح موقف الإعفاءات
ناقلتان نفطيتان تمران بمضيق هرمز يوم 21 ديسمبر كانون الأول 2018. تصوير: حمد محمد - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من نيدهي فيرما

نيودلهي (رويترز) - قالت أربعة مصادر إن شركات تكرير هندية ارجأت طلب شراء نفط إيراني للتحميل في مايو أيار انتظارا لوضوح بشأن ما إذا كانت واشنطن ستُمدد إعفاء من العقوبات الأمريكية المفروضة على الدولة العضو في منظمة أوبك.

وفي نوفمبر تشرين الثاني، انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني المُبرم في 2015 وأعاد فرض عقوبات اقتصادية بصفة عامة على إيران.

لكن واشنطن منحت إعفاء مدته ستة أشهر لثماني دول من بينها الهند يسمح لها باستيراد النفط الإيراني حتى نهاية مايو أيار. وجرى السماح للهند، أكبر عميل للنفط الإيراني بعد الصين، بشراء نحو تسعة ملايين برميل شهريا.

وقالت المصادر إن الهند تأمل في الحصول على وضوح في غضون سبعة إلى عشرة أيام بشأن أي تمديد للإعفاء، وكذلك كمية النفط التي يمكن شراؤها إذا جرى منح التمديد.

وقال أحد المصادر "لا نعلم تفكير الولايات المتحدة، ما إذا كانت ستسمح للهند بشراء النفط من عدمه".

ورفضت جميع المصادر نشر أسمائها نظرا لحساسية المسألة.

وبموجب الاعفاء الحالي، يمكن للهند شراء نحو 300 ألف برميل يوميا من الخام الإيراني، نحو نصف الكمية التي كانت تحصل عليها قبل فرض العقوبات. وقالت مصادر هندية الشهر الماضي إن نيودلهي تريد الاستمرار في شراء الخام الايراني عند المستوى ذاته.

ومنذ نوفمبر تشرين الثاني، لم تشتر النفط الإيراني سوى شركات تابعة للدولة وهي مؤسسة النفط الهندية وبهارات بتروليوم كورب وهندوستان بتروليوم و منجالور للتكرير والبتروكيماويات.

ولم ترد شركات التكرير التابعة للدولة أو وزارة النفط الهندية على طلب رويترز للتعقيب.

وفي مارس آذار، قال بريان هوك المبعوث الأمريكي الخاص لإيران إن واشنطن ماضية في خطتها لخفض صادرات الخام الإيراني إلى الصفر. وفي الأسبوع الماضي، قال إن ثلاثة من المستوردين الثمانية الذين حصلوا على إعفاءات من واشنطن توقفوا عن استيراد أي شحنات.

وقال مصدر آخر "العقوبات على الحرس الثوري الإيراني زادت من الضبابية بشان إمدادات النفط الإيراني... في ظل التصور الحالي حين تتاح بدائل كافية من الأفضل انتظار اتضاح الأمر".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صنف الحرس الثوري يوم الاثنين منظمة إرهابية، في حين قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن طهران ستقاوم الضغوط الأمريكية وأشاد بالحرس الثوري ووصفه بأنه حامي الجمهورية الإسلامية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة