إيداع رجل الأعمال الجزائري يسعد ربراب رهن الحبس الاحتياطي

 محادثة
رجل الاعمال الجزائري يسعد ربراب
رجل الاعمال الجزائري يسعد ربراب -
حقوق النشر
Issad Rebrab/Facebook
حجم النص Aa Aa

قالت وسائل إعلام جزائرية صباح الثلاثاء إن وكيل جمهورية محكمة سيدى أمحمد بالجزائر العاصمة قرر إيداع رجل الأعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت بعد ساعات من استدعائه من مصالح الدرك الوطني لإستجوابه ثم ترحليه إلى محكمة عبان رمضان في وسط العاصمة ومن ثمة إلى سجن الحراس حيث يقبع رجل الأعمال الآخر والرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات علي حداد.

الرئيس المدير العام لمجمع سيفيتال يسعد ربراب مثل ظهر الاثنين، أمام وكيل الجمهورية للاستماع إلى أقواله في إطار التحقيق معه للاشتباه في تورطه في قضايا فساد. ولم يتم الإعلان رسميا عن التهم الموجهة إليه غير أن وكالة الأنباء الجزائرية تحدثت في وقت سابق عن تهم تتعلق بالتصريح الكاذب المتعلق بحركة رؤوس الأموال من الجزائر وخارجها وتضخيم فواتير استيراد تجهيزات واستيراد عتاد مستعمل رغم الاستفادة من الامتيازات الجمركية الجبائية والمصرفية.

من جهته قال التلفزيون الجزائري في وقت مبكر من يوم الاثنين إن السلطات احتجزت خمسة رجال أعمال جزائريين في إطار تحقيق في قضايا فساد بعضهم مقرب من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال هذا الشهر عقب احتجاجات حاشدة. وأضاف التلفزيون الرسمي أن الخمسة هم يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر وأربعة أشقاء من عائلة كونيناف.

وتأتي الخطوة بعدما قال قائد الجيش أحمد قايد صالح الأسبوع الماضي إنه يتوقع محاكمة أفراد في النخبة الحاكمة بتهمة الفساد.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

ويترأس ربراب شركة سيفيتال المملوكة لأسرته التي تستورد السكر الخام من البرازيل وتصدر السكر الأبيض إلى تونس وليبيا ودول أخرى في الشرق الأوسط ويملك كذلك صحيفة ليبرتي اليومية الناطقة باللغة الفرنسية.

وفي تغريدة الاثنين على موقع تويتر كتب ربراب "في إطار العراقيل التي يتعرض لها مشروع إيفكون، توجهت من جديد هذا الصباح إلى فصيلة الدرك بباب جديد. سنواصل دراسة قضية المعدات المحجوزة في ميناء الجزائر". وفي وقت لاحق أظهرت لقطات تلفزيونية سيارة شرطة تنقل ربراب إلى المحكمة.