عاجل

عاجل

ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 321 والشرطة تعتقل 40 شخصا

 محادثة
ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 321 والشرطة تعتقل 40 شخصا
حقوق النشر
REUTERS/Athit Perawongmetha
حجم النص Aa Aa

ارتفعت حصيلة سلسلة الاعتداءات التي هزت سريلانكا يوم أحد الفصح إلى 321 بعد وفاة العديد من الأشخاص متأثرين بجروحهم ليل الاثنين الثلاثاء، وفق متحدث باسم الشرطة صباح هذا الثلاثاء.

وقال المتحدث روان غوناسيكيرا في بيان إن نحو 500 شخص أصيبوا بجروح في التفجيرات.

وذكرت الشرطة أنها تمكنت من اعتقال 40 شخصا على خلفية الاعتداءات التي اتهمت فيها الحكومة في وقت سابق جماعة إسلامية محلية غير معروفة هي "جماعة التوحيد الوطنية" بالوقوف وراءها.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن معظم الأشخاص الذين تم اعتقالهم من السريلانكيين، و أضاف أن الشرطة تحقق في ما إذا كان أجانب لهم صلة بالهجمات التي نفذها سبعة مفجرين انتحاريين.

واستيقظ السريلانكيون اليوم الثلاثاء ليجدوا أن حالة الطوارئ قد أعلنت، كما أعلن اليوم الثلاثاء حداد وطني.

كما وقف الشعب السريلانكي، ثلاث دقائق صمت في كل أنحاء البلاد حداداً على الضحايا.

وأعلن مكتب الرئيس أن قانون الطوارئ سيبدأ سريانه من منتصف الليل وسيمنح الشرطة سلطات واسعة لاحتجاز المشتبه بهم واستجوابهم دون أوامر من المحكمة. كما تم تطبيق حظر التجول خلال الليل.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

من هي "جماعة التوحيد" المشتبه بتنفيذها تفجيرات سريلانكا الدامية؟

العثور على 87 جهاز تفجير قنابل في موقف الحافلات الرئيسي بكولومبو

تعرف على جنسيات ضحايا تفجيرات سريلانكا

وأقرت الحكومة بأنها تلقت "معلومات مسبقة" عن احتمال قيام جماعة إسلامية محلية غير معروفة بهجمات على كنائس لكنها لم تتخذ الإجراءات الكافية حيال ذلك.

وجرى تسليط الضوء اليوم الاثنين على خلاف بين رئيس سريلانكا ورئيس وزرائها كان أسفر عن أزمة العام الماضي، وذلك بعد يوم من تفجيرات دامية، إذ ثارت تساؤلات بشأن كيفية تعامل الحكومة مع تحذير سبق التفجيرات.

وقال وزير في حكومة سريلانكا، بعد يوم من هجمات على كنائس وفنادق، إن رئيس الوزراء منذ خلافه مع الرئيس لم يتم اطلاعه على إفادات المخابرات.

ووفقا لوثيقة اطلعت عليها رويترز، وصل تحذير إلى الشرطة هذا الشهر من احتمال شن هجوم على كنائس من جانب جماعة إسلامية محلية مغمورة.

وقال وزير الصحة راجيثا سيناراتني للصحفيين إن رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ لم يتم إبلاغه بهذا التقرير الذي يعود ليوم 11 أبريل نيسان والذي أفاد بأن وكالة مخابرات أجنبية حذرت من أن جماعة التوحيد ستشن هجمات على الكنائس.