لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

سيتي يقطع خطوة كبيرة نحو لقب الدوري بالفوز في قمة مانشستر

سيتي يقطع خطوة كبيرة نحو لقب الدوري بالفوز في قمة مانشستر
برناردو سيلفا لاعب مانشستر يونايتد يسجل هدفه الأول أمام مانشستر سيتي خلال مباراة الفريقين يوم الأربعاء. تصوير: كارل ريسيني - رويترز. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط). -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من سايمون إيفانز

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - قطع مانشستر سيتي خطوة كبيرة نحو الاحتفاظ بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بالفوز 2-صفر على غريمه مانشستر يونايتد في أولد ترافورد يوم الأربعاء ليعود للصدارة.

ويملك سيتي الآن 89 نقطة ويتفوق بنقطة واحدة على ليفربول مع تبقي ثلاث مباريات لكل منهما على انتهاء الموسم ولن يواجه الاثنان أي منافس من الستة الأوائل.

وما زال فريق المدرب أولي جونار سولشار في المركز السادس وله 64 نقطة خارج المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا لتخفت البداية الواعدة للمدرب النرويجي.

وسيحرص يونايتد على إعادة بناء صفوفه بعد انتهاء الموسم خاصة أنه خسر سبع مرات في آخر تسع مباريات بجميع المسابقات وانهار أمام هيمنة سيتي وتمريراته الذكية وتحركاته في الشوط الثاني.

وسجل برناردو سيلفا وليروي ساني هدفين في الشوط الثاني ليحقق سيتي فوزه 11 على التوالي في الدوري.

ونظريا يبدو سيتي أقرب لنيل اللقب مما سيسبب إحباطا شديدا لليفربول الذي خسر مرة واحدة فقط هذا الموسم.

لكن فينسن كومباني قائد سيتي أكد أن المهمة لم تنته بعد.

وقال المدافع البلجيكي "لم تحسم الأمور. بيرنلي فريق صعب على ملعبه وهناك متسع من المباريات أمامنا وأمام ليفربول.

"نحتاج إلى ثلاثة انتصارات ولا يمكن توقع أن يهدر المنافس أي نقاط".

ولعب يونايتد، الذي خسر 4-صفر من إيفرتون يوم الأحد، بحماس وقوة في شوط أول غابت عنه الأهداف لكن محاولة ماركوس راشفورد كانت واعدة عندما سدد من مسافة بعيدة.

وكان سيتي بطيئا في الوصول إلى قمة مستواه لكن سيلفا الذي يصعب السيطرة عليه وسترلينج اختبرا دي خيا بعد التوغل بالمراوغات إلى داخل منطقة الجزاء.

واضطر بيب جوارديولا مدرب سيتي لتعديل تشكيلته بعد ست دقائق من بداية الشوط الثاني عندما أخرج البرازيلي فرناندينيو بسبب الإصابة واعتمد على ساني.

ولم يكن من المفاجئ أن يكسر سيلفا صمود يونايتد ويبادر بالتسجيل.

وتسلم سيلفا الكرة من الجهة اليمنى وتوغل بها بقدمه اليسرى ثم سدد كرة منخفضة باغتت دي خيا ليهز الشباك في الدقيقة 54.

وكان من الممكن أن يستعيد يونايتد توازنه مستغلا ارتباكا نادرا في دفاع سيتي لكن جيسي لينجارد أهدر فرصة سهلة أمام المرمى.

وضاعف سيتي التقدم بعد أن فقد فريد الكرة في وسط الملعب وانطلق بها رحيم سترلينج ثم مرر إلى البديل ساني ليسدد كرة قوية فشل دي خيا في التصدي لها بساقه.

وقال سولشار "هناك كفاءة مختلفة. لهذا السبب سيتي في القمة ونحن في المكان الحالي".

وأضاف "سيتي وضع المقاييس. بما أنني أعيش في مانشستر فلا يمكن أن نكون سعداء بذلك. تقليص الفارق والتفوق على (سيتي) يعتمد علينا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة