عاجل

هل يحافظ رأس الإنسان على الوعي بعد فصله عن الجسد؟

 محادثة
هل يحافظ رأس الإنسان على الوعي بعد فصله عن الجسد؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أسئلة كثيرة يطرحها الإنسان منذ بدء تشكل وعيه عن الموت وما بعده والوعي ومداه.

هل يختبر بعض الناس فعلاً الموت ويعودون منه؟ هل يبقى الإنسان واعياً لما حوله مباشرة بعد وفاته وتوقف وظائف جسده عن العمل؟ ماذا يحدث للوعي أثناء الغيبوبة؟ هل الروح هي الوعي؟ وماذا يحل بها؟ أسئلة كثيرة لا أجوبة قطعية عنها بعد وإن كان العلم يسعى لذلك بمحاولات حثيثة مستمرة.

أحد هذه الأسئلة يتعلق بوظيفة الرأس، هل يمكن للرأس بعد انفصاله عن الجسد أن يظهر علامات وعي؟

في السنوات الأخيرة، شغلت أول عملية زرع رأس بشرية محتملة في العالم اهتماماً كبيراً، لأنها إذا ما تمت فإنها ستفتح آفاقاً جديدة وستتعدى الكثير من الحدود العلمية الراسخة، ليكون السؤال الأبرز عن ما إذا كان الرأس ومحتوياته يمكن أن يعيش بعد الإزالة من جسمه الأصلي وهل هناك مدة زمنية محددة؟.

يحتاج الدماغ، وكل الأجهزة التي يدعمها، إلى أكسجين (يعمل الدماغ على 20 في المائة من مجمل الأكسجين المستخدم في الجسم). بمجرد قطع الأوعية الدموية في الرقبة ، يتم إيقاف إمدادات الأكسجين. مهما كانت كمية الأكسجين الموجودة في الدم والأنسجة بعد الضربة القاتلة، فهي ستستخدم بالتأكيد، لكنها لن تستمر لفترة طويلة.

لن تكون الحركة ممكنة إلا في الأنسجة أو الأعضاء التي لا تزال متصلة بالرأس، مثل عضلات تحريك العينين أو الفم لأن الأعصاب التي تزود تلك العضلات ستظل متصلة.

يمكن لرؤوس الحيوانات الأخرى البقاء على قيد الحياة لفترة أطول من ذلك بكثير ، كما هو الحال مع طاهٍ في الصين يُقال إنه قُتل بلسعة أفعى سامة بعد 20 دقيقة من قطع رأسها.

في الآونة الأخيرة ، تحول الفهم في هذا المجال من البحث إلى ما يدركه الأشخاص الذين يعانون من تجارب الاقتراب من الموت عند مرورهم بهذه التجارب.

يصف الأشخاص الذين عانوا من نوبة قلبية أو سكتة قلبية الأحداث التي عاشوها، أو ما حدث في الغرفة حولهم أثناء الإنعاش. يشير هذا إلى أنه على الرغم من أن القلب قد لا ينبض، إلا أن العقل يدرك ما يجري حوله، على الرغم من أن هؤلاء الأشخاص لا يظهروا أيًا من علامات الوعي السريرية.

وأظهرت دراسات أخرى نشاطًا في الدماغ بعد 30 دقيقة من توقف القلب عن الخفقان.

غالباً ما يتم تسجيل موجات دماغ مشابهة لهذه في مراحل النوم والاسترخاء.

هذا النشاط الدماغي الباقي رغم توقف القلب، ينتهي بموجة أخيرة من النشاط تجتاح الدماغ تحدث بعد دقائق من سكون القلب، وتسمى "انتشار إزالة الاستقطاب".

النشاط المكتشف في البشر في هذه الدراسات كبير بما يكفي ليتم اكتشافه بواسطة التخطيط الكهربائي للدماغ.

وقد أشارت الدراسات التي أجريت في الكائنات الحية الأخرى أنه حتى بعد 48-96 ساعة من الوفاة، قد يستمر التعبير الجيني والنشاط وفي بعض الحالات يزدادان في الكمية.

إذاً تبقى هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد حقيقة النشاط بعد الموت عند البشر، وكيف يرتبط هذا بالوظيفة والنشاط الواعي مقابل اللاواعي.

للمزيد على يورونيوز:

صدمات الطفولة والاكتئاب تسببان تغيرات عضوية في الدماغ

دراسة: كيف تعيد الكهرباء أدمغة المسنين لشبابها؟

دراسة: دماغنا يأكل نفسه "حرفيا" إذا حرمناه نعمة النوم

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox