لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

كم يكلفك قضاء ليلة في محطة الفضاء الدولية في العام 2020؟ ناسا تجيبك

 محادثة
لوغو إدارة الطيران والفضاء الأمريكية ناسا
لوغو إدارة الطيران والفضاء الأمريكية ناسا -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا" السماح للمدنيين بالإقامة في محطة الفضاء الدولية في عطلات مدتها شهر، بتكلفة تقدر بنحو 35 ألف دولار لليلة الواحدة.

وقال بيل غريستنماير المسؤول عن العمليات الفضائية في ناسا في مؤتمر صحفي عقده يوم أمس الجمعة 7 يونيو/حزيران، "نتوقع أن نرى أول رحلة تجريبية إلى المحطة بحلول نهاية هذا العام، أي بحلول نهاية العام 2019".

وصرح المدير المالي للوكالة جيف ديويت في نيويورك، أن "المقعد الموجود على يمين الصاروخ كلف حوالي 80 مليون دولار، إلا أنه انخفض ​​الآن إلى حوالي 58 مليون دولار لرواد فضاء ناسا".

لتصبح تكلفة الرحلة نحو 50 مليون دولار للمقعد الواحد وإضافة إلى ذلك سوف يدفع الزوار لناسا مقابل الطعام ومساحات التخزين والاتصالات بمجرد وصولهم للمحطة.

ولفت ديويت إلى أن شركة "سبايس إكس" وشركة "بوينغ" وتقومان بتطوير مركبات لناسا ستعملان على تحديد التكلفة النهائية للمدنيين للقيام بهذه المغامرة ذهابا وإيابا.

وقالت ناسا إنها ستسمح بما يصل إلى رحلتين خاصتين للمحطة في العام كل منها تدوم 30 يوما، ويمكن للمهمة الأولى أن تنطلق قريبا بحلول العام المقبل.

وتتراجع ناسا بذلك عن حظر قائم منذ فترة طويلة على وجود سياح على متن المحطة وعلى وجود مصالح خاصة في المختبر العلمي الضخم الذي يدور حول الأرض. ويعكس القرار توجها أوسع نطاقا لزيادة الأنشطة التجارية في المحطة وفي مجال الفضاء بشكل عام.

ويمهد ذلك القرار الطريق لسفر مواطنين عاديين إلى محطة الفضاء الدولية على متن صواريخ وكبسولات بأنظمة إطلاق تطورها شركتا "بوينغ" و"سبيس إكس". ومن المقرر أن تقل الشركتان رواد فضاء للمحطة انطلاقا من الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ نحو عشر سنوات.

وسمحت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" بالفعل بوجود مواطنين على متن المحطة.

وقال مسؤولون في ناسا إن السماح برحلات خاصة سيمنحها مساحة للتركيز على هدف حددته إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالعودة إلى القمر بحلول عام 2024 والذي يمكن أن يتم تمويل تحقيقه جزئيا من عائدات الخدمات التجارية الجديدة.

وقالت ناسا، إن الأمور المتعلقة بترتيبات نقل طواقم إلى المحطة في الفضاء ستترك لـ"بوينغ" و"سبيس إكس".

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: مجسم واقعي لبدلة أرمسترونغ احتفالاً باليوبيل الذهبي لأبولو 11

شاهد: القمر الأزرق يضيء الأرض

"ناسا" تنشر صورا لموقع تحطم مركبة إسرائيلية على سطح القمر

ترامب ينتقد إرسال رواد فضاء إلى القمر

القرار لم يلقى الترحيب من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي انتقد ناسا بسبب هدفها معاودة إرسال رواد فضاء إلى القمر بحلول عام 2024 وحث الوكالة على التركيز بدلا من ذلك على مبادرات "أكبر بكثير" مثل الذهاب إلى المريخ مما يقلص من دعمه السابق للمبادرة الخاصة بالقمر.

وكتب الرئيس على تويتر "يجب أن لا تتحدث ناسا عن الذهاب إلى القمر، لقد فعلنا ذلك قبل 50 عاما، يجب أن تركز على الأشياء الأكبر بكثير التي نقوم بها بما في ذلك الذهاب إلى المريخ والدفاع والعلم".

وبدا إعلان ترامب الذي نشره على تويتر من على متن طائرة الرئاسة أثناء عودته من أوروبا، متناقضا مع مسعى حديث لإدارته لإعادة البشر إلى القمر بحلول عام 2024 "بأي وسيلة ضرورية"، أي قبل خمس سنوات من الموعد المستهدف السابق في 2028.

ليغرد جيم بريدنشتاين مدير ناسا، قائلا "مثلما قال رئيس الولايات المتحدة،تعتزم ناسا استخدام القمر لإرسال بشر إلى المريخ!". وواجه الجدول الزمني المتسارع لإرسال بشر إلى القمر بحلول 2024 مشكلة مبكرة عندما طلبت إدارة ترامب من الكونجرس المتشكك في مايو/ أيار زيادة الميزانية المقترحة لناسا لعام 2020 بمقدار 1.6 مليار دولار "كدفعة مقدمة" لتحقيق ذلك الهدف.

تابعونا عبر الواتساب والفيسبوك: