بعد شهرين على الحريق.. إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام

 محادثة
بعد شهرين على الحريق.. إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام
حجم النص Aa Aa

تحضر مجموعة صغيرة من المصلين ترتدي خوذ الحماية، قداسا اليوم السبت 15 يونيو/حزيران في كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس، في أول صلاة تقام فيها منذ الحريق الذي نشب وألحق أضرارا جسيمة بالمبنى الأثري قبل شهرين.

وتحرص القيادات الكنسية على إظهار تخطي واقعة الحريق مع تدفق تبرعات للمساعدة في ترميم الكاتدرائية.

وقالت الحكومة الفرنسية إن أقل من عشرة بالمئة من التبرعات التي تعهد بها أثرياء ورجال أعمال وآخرون، وتبلغ قيمتها 850 مليون يورو، وصلت للكاتدرائية حتى الآن.

وأقيم القداس اليوم على الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش في قاعة جانبية، إحياء لذكرى إعلان الكاتدرائية مكانا للعبادة. واقتصر عدد الحضور على نحو 30 شخصا استعملوا الخوذ الواقية لضمان سلامتهم.

وقال وزير الثقافة فرانك ريستير لإذاعة أوروبا 1 "إنها لفتة رمزية جميلة. مجموعة صغيرة جدا من الناس ستحضر ويمكننا أن نتفهم السبب وهو استمرار وجود مشكلات كبرى تتعلق بالسلامة".

وأدى الحريق الذي نشب في 15 أبريل/ نيسان إلى انهيار سقف وبرج المبنى الذي يعد تحفة معمارية، مما أثار حالة من الحزن والأسى في أنحاء العالم وجذب تعهدات بملايين اليورو لتمويل أعمال إعادة البناء والترميم.

وحدد الرئيس إيمانويل ماكرون فترة مدتها خمس سنوات لترميم الكاتدرائية لكن ريستير كان أكثر حذرا فيما يتعلق بالإطار الزمني الذي قد تستغرقه العملية.

للمزيد على يورونيوز:

"الجحيم" و"الموت" و"المأساة".. هكذا تصدر حريق نوتردام الصفحات الأولى

برج "كاتدرائية نوتردام" ومئذنة "الجامع الأموي"... كلاهما اليوم مدمّر

شاهد: ماكرون يكرم أبطال إخماد حريق نوتردام

تابعونا عبر الواتساب والفيسبوك: