لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

سقوط صاروخ قرب مقرات شركات نفط عالمية في البصرة العراقية

 محادثة
سقوط صاروخ قرب مقرات شركات نفط عالمية في البصرة العراقية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت الشرطة العراقية إن صاروخا سقط في مقر للسكن والعمليات يتبع عددا من شركات النفط الأجنبية العالمية بما في ذلك شركة إكسون موبيل الأمريكية قرب مدينة البصرة بجنوب البلاد في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء مما أسفر عن إصابة اثنين من العمال العراقيين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن. ويأتي ذلك بعد هجومين منفصلين وقعا خلال يومين واستهدفا قواعد لأفراد في الجيش الأمريكي بالعراق في وقت يتصاعد فيه التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

وقالت الشرطة إن الصاروخ أصاب موقع البرجسية غربي البصرة.

وأجلت الولايات المتحدة المئات من موظفيها الدبلوماسيين في سفارتها ببغداد الشهر الماضي متعللة بتهديدات غير محددة من قبل إيران على المصالح الأمريكية في العراق المجاور الذي تدعم طهران بعض الجماعات الشيعية المقاتلة فيه.

وجاء سقوط الصاروخ اليوم الأربعاء فيما بدأ موظفو إكسون يعودون إلى البصرة بعد أن تم إجلاؤهم في أعقاب مغادرة الدبلوماسيين.

وذكر مصدر أمني أن إكسون تعد لإجلاء نحو 20 من موظفيها الأجانب على الفور.

وقال مسؤولون في مجال النفط إن العمليات لم تتأثر بالأحداث بما في ذلك الصادرات من جنوب العراق.

وأضافوا أن من بين الشركات الأخرى التي تعمل في الموقع رويال داتش شل وإيني الإيطالية.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

بلجيكا تستقبل 6 أطفال أيتام داعش

العراق: الحكم بالإعدام على فرنسيين اثنين آخرين بتهمة الانتماء لداعش

وذكرت الشرطة أن الصاروخ كان من طراز كاتيوشا قصير المدى وسقط على بعد 100 متر من جزء من الموقع تتخذ منه إكسون مركزا للسكن والعمليات.

وتقع البرجسية قرب حقل الزبير النفطي الذي تشغله شركة إيني.

وزادت واشنطن ضغوط العقوبات على إيران في الشهور القليلة الماضية وتقول إنها أرسلت قوات إضافية إلى المنطقة بسبب التوتر مع الجمهورية الإسلامية.

وتلقي الولايات المتحدة باللوم على إيران في هجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان الأسبوع الماضي لكن طهران تنفي أي دور لها في الأمر.

ويقول الجانبان إنهما لا يريدان الحرب لكن محللين يحذرون من أن مثل هذه الأحداث قد تصعد العنف في المنطقة.

تابعونا على واتساب وفيسبوك