لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وتيرة زيادة إمدادات النفط الأمريكية للهند تفوق نمو إمدادات الشرق الأوسط

وتيرة زيادة إمدادات النفط الأمريكية للهند تفوق نمو إمدادات الشرق الأوسط
ضخة في حقل نفط بتكساس - صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من نيدهي فيرما

نيودلهي (رويترز) – أظهرت بيانات خاصة بحركة ناقلات النفط، والتي حصلت عليها رويترز عبر مصادر، أن الزيادة في واردات الهند من النفط الأمريكي فاقت نمو الشحنات من مورديها التقليديين في الشرق الأوسط بعد أن فرضت واشنطن عقوبات على إيران في نوفمبر تشرين الثاني.

وأعادت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض العقوبات على إيران العام الماضي بسبب برنامجها النووي، لكنها سمحت لبعض المشترين مواصلة الحصول على كميات محدودة من النفط الإيراني بموجب إعفاءات دامت ستة أشهر.

وفي مايو أيار، ألغت الولايات المتحدة هذه الإعفاءات وقالت إن الدول التي تواصل شراء النفط الإيراني ستواجه عقوبات. واتجه المشترون الهنود بالفعل شراء بعض الكميات من مصادر خارج الشرق الأوسط.

ووفقا بيانات الناقلات التي حصلت عليها رويترز من مصادر في قطاعي الشحن والنفط فقد اشترت الهند، وهي ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، حوالي 184 ألف برميل يوميا من الولايات المتحدة خلال الفترة من نوفمبر تشرين الثاني 2018 إلى مايو أيار 2019، مقارنة بحوالي 40 ألف برميل يوميا في الفترة ذاتها من العام السابق.

وأظهرت البيانات أن الهند خفضت وارداتها خلال الفترة ذاتها وارداتها من إيران بمقدار 48 بالمئة لتصل إلى 275 ألف برميل يوميا.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي سيزور نيودلهي يوم الثلاثاء، إنه يتعين على الهند زيادة مشتريات النفط والغاز من واشنطن لخفض الاعتماد على فنزويلا وإيران.

واتاحت جولة سابقة من العقوبات على إيران، والتي بدأت في أوائل عام 2012 وانتهت في عام 2016، للسعودية والعراق رفع حصتها في السوق الآسيوية. وزادت مشتريات الهند من فنزويلا في تلك الفترة لسد الفجوة النفطية الإيرانية.

لكن آليات السوق تغيرت وأصبحت الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم.

وقالت سري بارافيكاراسو مديرة النفط الاسيوي بشركة (إف.جي.إي) لاستشارات الطاقة “انتاج النفط الفنزويلي يتراجع الآن. والخامات السعودية مرتفعة التكلفة والعراق قدرته محدودة على زيادة مبيعات النفط. لذلك لا يمكن لمصافي التكرير الهندية الهروب من النفط الأمريكي”.

وأضافت أن ارتفاع أسعار البيع الرسمية للخامات في الشرق الأوسط وارتفاع العلاوات السعرية في السوق الفورية يدفعان الهند أيضا إلى شراء المزيد من النفط الأمريكي.

وأظهرت البيانات أن استهلاك الهند من النفط السعودي خلال الأشهر السبعة حتى مايو أيار ارتفع بنسبة 11 بالمئة إلى 804 آلاف برميل يوميا، في حين ارتفعت الواردات من الإمارات بنسبة 37 بالمئة لتصل إلى 360 ألف برميل يوميا.

وأظهرت البيانات أيضا أن الواردات من العراق انخفضت بنسبة 3.3 بالمئة إلى 1.01 مليون برميل يوميا.

وفي المقابل، زادت واردات الخام من الولايات المتحدة بأكثر من أربعة أضعاف.

وقبل العقوبات الأمريكية المشددة هذا العام، أعادت شركات التكرير الهندية ترتيب صفقاتها السنوية لشراء المزيد من النفط من بعض الموردين بما في ذلك المكسيك ووقعت عقودا جديدة مع الولايات المتحدة.

وأيضا، خلال السنوات القليلة الماضية، انشأت مصافي التكرير الهندية وحدات ثانوية قادرة على معالجة الخامات الأقل تكلفة وأقل جودة.

وقال إحسان الحق، كبير محللي أبحاث وتوقعات النفط في شركة ريفينيتيف “يمكن للهنود أن يمزجوا الخامات عالية الكبريت الثقيلة من المكسيك بالنفط الخفيف من الولايات المتحدة ومصادر أخرى للحصول على خام متوسط الكبريت يشبه الخام في الشرق الأوسط”.

وأظهرت البيانات أن واردات الهند النفطية من المكسيك ارتفعت بنحو 13 بالمئة في الفترة من نوفمبر تشرين الثاني 2018 إلى مايو أيار 2019 مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 268 ألف برميل يوميا.

وقال إحسان الحق “الخام الأمريكي متاح بخصم كبير مقارنة بخام برنت وفي كثير من الأحيان مقارنة بدبي وعمان. وهناك مجال أن يشتري الهنود المزيد من الخام الأمريكي لأنه سيظل منخفضا أمام برنت”.

والعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط أرخص بنحو سبع إلى ثماني دولارات للبرميل مقارنة بالعقود الآجلة للخام القياسي العالمي برنت.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة