إيران تقول التقدم في المحادثات النووية غير كاف لتغيير المسار

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إيران تقول التقدم في المحادثات النووية غير كاف لتغيير المسار
عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني خلال محادثات في فيينا يوم الجمعة. تصوير: ليونارد فوجر - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

فيينا (رويترز) – قال المبعوث الإيراني للمحادثات الرامية لإنقاذ الاتفاق النووي إن المحادثات شهدت تقدما يوم الجمعة لكنه ليس كافيا على الأرجح لإقناع بلاده بالعدول عن قرارها تجاوز القيود النووية الأساسية الواردة في الاتفاق واحدا تلو الآخر.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني عقب المحادثات التي استغرقت ما يقرب من أربع ساعات مع دبلوماسيين كبار من بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا “إنها خطوة للأمام لكنها لا تزال غير كافية ولا تفي بتطلعات إيران”.

وأضاف عراقجي قائلا “لا أعتقد أن التقدم الذي أحرز اليوم سيكون كافيا لوقف عمليتنا… سأنقل ذلك إلى طهران ولها القرار النهائي”.

وتابع أن الأوروبيين قالوا خلال الاجتماع إن آلية انستيكس للتجارة تم تفعيلها وتم بالفعل التعامل مع أولى عمليات التحويل المالي من خلالها. لكن تلك الخطوة لن تكون كافية لأن الدول الأوروبية لا تشتري النفط الإيراني وهو مطلب أساسي لطهران لتبقى ملتزمة بالاتفاق النووي الموقع في 2015.

وقال “من أجل أن تكون انستيكس مفيدة لإيران يتعين على الأوروبيين شراء النفط أو بحث وجود خطوط ائتمانية لتلك الآلية وإلا فإن انستيكس لن تكون كما توقعوا ولا كما توقعنا”.

وأشار عراقجي إلى أن آلية انستيكس توسعت لتشمل دولا أوروبية بخلاف فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وأكد دبلوماسي أوروبي ذلك وقال إن الآلية تعمل حاليا لكن الدول الأوروبية الثلاث لم تصدر إعلانا رسميا بالخطوة بعد.

وفي بيان مشترك صدر في وقت سابق من يوم الجمعة قالت النمسا وبلجيكا وفنلندا وسلوفينيا وإسبانيا والسويد إنها تعمل مع الدول الثلاث لتطوير آليات للتجارة.

وقال عراقجي إن كل الأطراف المشاركة في اجتماع فيينا يوم الجمعة وافقت على عقد اجتماع وزاري “قريبا جدا”.

(رويترز)