إجراءٌ فرنسي يسرّع في إزالة خطاب الكراهية من على الشبكة العنكبوتية

 محادثة
شعار موقع "يوتيوب" للمقاطع المصوّرة
شعار موقع "يوتيوب" للمقاطع المصوّرة -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

صوّت المشرعون الفرنسيون لصالح إجراء يهدفُ إلى إلزام محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي على الإسراع في رفع خطاب الكراهية من على الشبكة العنكبوتية.

ووفقاً للإجراء الجديد الذي صادق عليه مجلس النوّاب بالبرلمان يوم أمس الخميس، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ملزمةٌ بإزالة خطاب الكراهية خلال مدّة لا تتجاوز الـ24 ساعة من لحظة حدوث انتهاك ذي صلة بخطاب الكراهية.

الإجراء الجديد، وهو جزء من مشروع قانون لتنظيم عمل الانترنت، يهدفُ إلى إزالة المقاطع المصوّرة أو الرسائل التي تحرض على الإرهاب أو على العنف أو على الكراهية أو على التمييز العنصري أو الديني، أو أنها تمجّد تلك النزعات والممارسات، وقد يواجه مسؤولو المواقع المخالفة غرامات مالية باهظة.

والجدير بالذكر أن نقاشاً ساخناً شهدته الجمعية الوطنية حول كيفية تحديد خطاب الكراهية.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اقترح إجراءً مماثلاً في وقت سابق من هذا العام على ضوء تصاعد الاعتداءات المؤسسة على معاداة السامية في فرنسا، إضافة إلى تزايد المخاوف بشأن انتشار لغة التطرف في الشبكة العنكبوتية.

للمزيد في "يورونيوز":