لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إيران تتحدى أمريكا وتصعد التوتر النووي مع الغرب بزيادة مستوى تخصيب اليورانيوم

 محادثة
إيران تتحدى أمريكا وتصعد التوتر النووي مع الغرب بزيادة مستوى تخصيب اليورانيوم
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ذكرت إيران اليوم الأحد أنها ستقلص التزاماتها بالاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية في العام 2015، إذ سترفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 3.67 بالمئة فيما قال مسؤولون في وقت سابق إنه 5 بالمئة، وذلك لإنتاج وقود لمحطات توليد الكهرباء.

وقال مسؤولون إيرانيون كبار في مؤتمر صحفي إن طهران ستواصل تقليص التزاماتها كل 60 يوما ما لم تتحرك الدول الموقعة الأخرى على الاتفاق لحمايته من العقوبات الأمريكية، لكنهم تركوا الباب مفتوحا أمام الدبلوماسية.

وأضافت إيران أنها لن تخصب اليورانيوم في الوقت الحالي إلى المستوى اللازم لمفاعل طهران. وأنها على استعداد تام لتخصيب اليورانيوم لأي مستوى وبأي كمية، في تحد أكبر للجهود الأمريكية الرامية للضغط عليها بالعقوبات وحملها على التفاوض مجددا.

وصرح كبير المفاوضين النوويين الإيراني عراقجي أن طهران أعطت الدبلوماسية وقتا كافيا وتقليص التزاماتها ليس انتهاكا للاتفاق.

كما قالت إن لديها القدرة على استعادة العمل في مفاعل آراك للماء الثقيل وستتحرك بناء على احتياجاتها.

كما عبرت أنها لا تريد زيادة عدد أجهزة الطرد المركزي حاليا لكن قد يكون ذلك الخطوة التالية في تقليص التزاماتها النووية.

إجراءات تقليص التزام طهران ببنود الاتفاق النووي "يمكن التراجع عنها"

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر اليوم الأحد إن كل الإجراءات التي اتخذتها الجمهورية الإسلامية لتقليص التزامها ببنود الاتفاق النووي "يمكن التراجع عنها" إذا أوفت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق بالتزاماتها.

وقال ظريف في التغريدة "اليوم إيران تنفذ الجولة الثانية من خطواتها التصحيحية بشأن الفقرة 36 من الاتفاق النووي. نحتفظ بحق مواصلة القيام بإجراءات تصحيحية مشروعة على الاتفاق لحماية مصالحنا في مواجهة الإرهاب الاقتصادي الأمريكي. كل تلك الخطوات لا يمكن التراجع عنها إلا بعد وفاء الدول الأوروبية الثلاث بالتزاماتها".

وكانت إيران قبل إبرام الاتفاق النووي تنتج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة وهو الحد المطلوب لتزويد مفاعل طهران بالوقود وكان مستوى التخصيب في مفاعل بوشهر في جنوب البلاد خمسة بالمئة.

ويأتي الإعلان الإيراني في وقت زادت فيه حدة المواجهة بين طهران وواشنطن، بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق حيث أعادت فرض العقوبات التي كانت قد رفعت بموجب الاتفاق في مقابل قيود على أنشطة طهران النووية.

ألمانيا

حثت ألمانيا إيران على التوقف عن اتخاذ إجراءات من شأنها تقويض الاتفاق النووي.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية "يساورنا قلق بالغ من إعلان إيران أنها بدأت في تخصيب اليورانيوم فوق المستوى المسموح به وهو 3.67 بالمئة".

وتابع "نحث إيران بشدة على وقف جميع الأنشطة التي تتعارض مع التزاماتها بموجب الاتفاق النووي والعدول عنها".

وأضاف أن ألمانيا على اتصال مع بريطانيا وفرنسا، المشاركتين الأوروبيتين الأخريين في الاتفاق النووي، لتحديد الخطوات التالية.

بريطانيا

قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن إيران خالفت بنود الاتفاق النووي الموقع في 2015 وعليها التوقف فورا والعدول عن أنشطتها.

وقال المتحدث "انتهكت إيران بنود الاتفاق... وعلى الرغم من أن المملكة المتحدة تبقى ملتزمة بالاتفاق بالكامل فإن على إيران التوقف على الفور والتراجع عن كل الأنشطة التي تخالف التزاماتها. ننسق مع أطراف الاتفاق النووي الأخرى بشأن الخطوات التالية وفقا لبنود الاتفاق".

الاتحاد الأوروبي

حث الاتحاد الأوروبي بدوره إيران على وقف كل الأنشطة التي لا تتماشى مع التزاماتها بموجب الاتفاق النووي بما في ذلك إنتاج يورانيوم منخفض التخصيب

إسرائيل

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد إعلان إيران بأنه خطوة "بالغة الخطورة" وكرر الدعوة لفرنسا وبريطانيا وألمانيا فرض عقوبات على إيران.

وقال نتنياهو في تصريحات علنية لمجلس الوزراء "تلك خطوة بالغة الخطورة... انتهكت إيران تعهدها الرسمي بموجب (قرارات) مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بعدم تخصيب اليورانيوم بما يتخطى مستوى معينا".

من جهته وصف وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز اليوم الأحد الزيادة التي أعلنتها إيران في تخصيب اليورانيوم بأنها زيادة طفيفة لكنه اتهم طهران بكسر القيود المتفق عليها دوليا على مشروعاتها النووية وبالمضي قدما صوب إنتاج قنبلة.

وقال شتاينتز، وهو عضو حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأمنية، لتلفزيون (واي نت) الإسرائيلي "إيران بدأت - ورغم أنها زيادة طفيفة في الوقت الحالي- فقد بدأت زيادة مستوى التخصيب وكسر القيود المفروضة عليها في هذا الصدد".

وأضاف "يعني ذلك... أنها تتجاهل الخطوط الحمر المتفق عليها (و) وأنها بدأت مسيرتها.. مسيرة ليست بالبسيطة تجاه إنتاج أسلحة نووية".

الوكالة الدولية للطاقة الذرية

ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مفتشي الوكالة الموجودين في إيران سيرفعون تقريرا للوكالة بمجرد تأكدهم من زيادة طهران مستوى تخصيبها اليورانيوم عن الحد الذي يسمح به الاتفاق النووي.

وقال متحدث باسم الوكالة التابعة للأمم المتحدة "نحن على علم بإعلان إيران بشأن مستوى تخصيب اليورانيوم".

وأضاف "مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران سيرفعون تقريبا لمقرنا الرئيسي بمجرد تحققهم من التطور الذي أعلنت عنه إيران".

إقرأ المزيد على يورونيوز:

مسؤول: إيران سترفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 5%

هل تقترب إيران من إبرام أول صفقة مع الاتحاد الأوروبي عبر آلية إنستكس التجارية ؟

طهران تهدد باحتجاز ناقلة بريطانية اذا لم تفرج بريطانيا عن الناقلة الايرانية

فرنسا

واستنكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرار إيران، وهي خطوة قال إنها "انتهاك" للاتفاق.

وقال المسؤول أن الرئاسة الفرنسية أكدت مجددا على الموعد النهائي الذي ينقضي في 15 يوليو تموز لاستئناف الحوار بين الأطراف. ولم يخض المسؤول في تفاصيل ما سيحدث عقب ذلك الموعد.

وعبر الرئيس الفرنسي لنظيره الإيراني حسن روحاني يوم السبت عن قلقه الشديد من أي خطوات أخرى لإضعاف الاتفاق النووي وحذر من أن ذلك ستكون له عواقب.

وقال ماكرون إنه يريد أن يدفع من أجل حوار في الفترة من الآن وحتى 15 من يوليو تموز من أجل إعادة كل الأطراف إلى مائدة التفاوض.

وقال دبلوماسيون أوروبيون إن حدوث مزيد من الانتهاكات للاتفاق قد يدفع أطرافه الأوروبية- فرنسا وبريطانيا وألمانيا- إلى تفعيل آلية لحل النزاعات في الاتفاق، يمكن أن تفضي في النهاية إلى إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة.