بريطانيا لن تخصص مرافقة أمنية لكل سفنها بمضيق هرمز

 محادثة
ناقلة نفط بريطانية
ناقلة نفط بريطانية -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال مصدر أمني اليوم الخميس إن بريطانيا لا تنوي تخصيص مرافقة أمنية لكل سفينة تجارية بريطانية تمر بمضيق هرمز وذلك بعد تدخل سفينة حربية بريطانية لمنع ثلاث سفن إيرانية من اعتراض مسار ناقلة تابعة لشركة بي.بي.

وأضاف المصدر أن بريطانيا رفعت يوم الثلاثاء مستوى أمن السفن إلى الدرجة (3)، وهي أعلى درجة، وذلك بالنسبة للسفن التي ترفع علم بريطانيا في المياه الإيرانية.

وقال المصدر البريطاني "إن المستوى 3 في الملاحة يوازي المستوى ’الحرج’ ويعني وجود خطر كبير...".

وأضاف "سنكون حازمين في الدفاع عن المصالح البحرية البريطانية في الخليج لكن لا نسعى مطلقا لتصعيد الموقف مع إيران".

وذكرت محطة سكاي نيوز التلفزيونية نقلا عن مصادر لم تسمها في قطاع الملاحة أن بريطانيا أوصت كل السفن التي ترفع علمها بتوخي أقصى درجات الحذر في مضيق هرمز.

ونقلت المحطة عن متحدثة باسم هيئة النقل قولها إن "هيئة النقل كسلطة ذات اختصاص تقدم المشورة في الأمور الأمنية بشكل منتظم للمملكة المتحدة والسفن المسجلة في بريطانيا بشأن كيفية عملها في المناطق عالية المخاطر".

للمزيد في "يورونيوز":

وكانت الحكومة البريطانية قالت صباح اليوم إن ثلاث سفن إيرانية حاولت اعتراض سبيل ناقلة تشغلها شركة بي. بي البريطانية في مضيق هرمز لكنها انسحبت بعد تحذيرات من سفينة حربية بريطانية.

وحثت بريطانيا السلطات الإيرانية على "تهدئة الوضع في المنطقة"، بعد الاقتراب من ناقلة النفط العملاقة بريتيش هيريتدج التي تشغلها شركة بي. بي وترفع علم جزيرة آيل أوف مان.

وجاءت تلك التطورات إثر تحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من عزمه زيادة العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران "بشكل كبير" في إطار جهود لحمل طهران على تقييد برنامجها النووي وتغير نهجها الإقليمي.

واتخذت المواجهة المتصاعدة بين إيران والغرب منحى آخر الأسبوع الماضي عندما احتجزت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة الإيرانية "غريس1" قبالة ساحل جبل طارق للاشتباه بأنها تخرق عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي بنقل نفط إلى سوريا.

وقال قائد عسكري إيراني كبير يوم الخميس إن بريطانيا والولايات المتحدة ستندمان على احتجاز الناقلة الإيرانية، وذلك بعد أيام من تصريحات رئيس أركان القوات المسلحة بأن احتجاز السفينة لن يمر دون رد.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء سلسلة من الهجمات التي استهدفت الملاحة منذ منتصف أيار/مايو في أهم شريان ملاحي لصناعة النفط في العالم، وهي اتهامات ترفضها طهران، لكنها أثارت مخاوف من اندلاع صراع عسكري مباشر بين الخصمين القديمين.