نوبات ارتعاش ميركل ترفع منسوب قلق الألمان على صحتها

 محادثة
نوبات ارتعاش ميركل ترفع منسوب قلق الألمان على صحتها
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

هل تسافر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أكثر مما ينبغي؟ هكذا تساءلت صحيفة بيلد الشعبية يوم الجمعة مع تزايد قلق الألمان على صحة المستشارة، التي اضطرت للجلوس بدلا من الوقوف في حفل استقبال رسمي يوم الخميس بعد نوبة ارتعاش هي الثالثة في ثلاثة أسابيع.

وأثارت نوبات الارتعاش، التي أصابت ميركل أثناء وقوفها في مراسم استقبال مسؤولين، قلق الألمان الذين يعتبرون ميركل رمزاً للصلابة في عالم مضطرب، كما أثارت تساؤلات بشأن حالتها الصحية وما إذا كان جدول أعمالها مرهقاً بشكل يفوق احتمالها.

وكتب الصحفي فرانز يوزف فاغنر في عاموده بصحيفة بيلد عن اضطرار ميركل للجلوس خلال مراسم استقبال يوم الخميس في مخالفة للبروتوكول "عزيزتي المستشارة الجالسة. انفطر قلبي لرؤيتك وأنت تجلسين خلال مراسم الاستقبال الرسمي لرئيسة وزراء الدنمارك".

وأضاف "نرى شخصاً يحاول أن يبقى قوياً لكنه يرتعش ثم يرتعش".

وأحصت الصحيفة 21 رحلة خارجية قامت بها ميركل، التي ستبلغ 65 عاماً الأسبوع المقبل، حتى الآن هذا العام وقالت إن هذا الرقم أعلى بكثير مقارنة بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (41 عاماً) الذي بلغ عدد جولاته الخارجية 17 ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (62 عاماً) التي قامت بست عشرة جولة.

وتقود ميركل أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي ومن المعروف عنها أخلاقياتها في العمل وتفوقها على قادة أخرين في قمم الاتحاد الأوروبي بقدرتها على التركيز على تفاصيل المناقشات المعقدة التي تستمر حتى الليل.

ويوم الأربعاء أصرت المستشارة، التي لم يسبق أن عانت من مشاكل صحية خطيرة، على أنها بخير بعد أن أصابتها نوبة ارتعاش أثناء مراسم استقبال رئيس وزراء فنلندا وقالت إنها تتعامل مع نوبات ارتعاش ظهرت لأول مرة في منتصف يونيو حزيران.

للمزيد على يورونيوز:

هل الحالة الصحية هي التي أجبرت ميركل على خرق البروتوكول خلال استقبال رسمي؟

تساؤلات حول صحة أقوى امرأة في العالم.. شاهد ميركل وهي ترتعش لثالث مرة في شهر

من هي المرأة المرشّحة لتولّي منصب رئيس المفوضية الأوروبية؟