لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: المسلمون يتحضرون للإحتفال بعيد الأضحى المبارك

 محادثة
المسلمون حول العالم يتأهبون للإحتفال بعيد الأضحى المبارك
المسلمون حول العالم يتأهبون للإحتفال بعيد الأضحى المبارك -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يستعد المسلمون حول العالم للإحتفال بعيد الأضحى المبارك الذي يوافق يوم غد الأحد 10 ذي الحجة بعد انتهاء وقفة يوم عرفة، الركن الأعظم والأهم في مناسك الحج، وينتهي يوم 13 ذي الحجة. يعدّ هذا العيد أيضاً ذكرى لقصة النبي إبراهيم عليه السلام عندما رأى في المنام أمراً بذبح ابنه إسماعيل عليه السلام.

ونرصد في هذا الفيديو استعدادات المسلمين للعيد في عدد من الدول العربية والإسلامية.

العراق

في العاصمة العراقية بغداد، توافدت العائلات إلى سوق الشورجة لشراء الملابس لأطفالها وكذلك الحلوى استعدادًا للاحتفال بالعيد. ويؤدي المسلمون صلاة العيد مع شروق شمس يوم الأحد ثم يتوجهون إلى منازلهم لاستقبال الأصدقاء والعائلة.

وعلى عكس السنوات السابقة، يبدو الوضع الأمني أفضل نسبيًا في بغداد، برغم ذلك لا يزال سكانها يرغبون في تحسن الوضع بشكل أكبر وأن يشمل السلام جميع العراقيين.

تركيا

وفي تركيا، يصادف عيد الأضحى بداية الأسبوع، حيث توافد بداية من السبت الأتراك على المطارات ومحطات القطارات للسفر إلى منازلهم للإحتفال بالعيد وسط عائلاتهم. وشهدت الطرق والمحطات إزدحاما كبيرا عشية العيد.

ويستمر عيد الأضحى في تركيا أربعة أيام لأن هذا العيد يتم الاحتفال به تقليديًا بزيارة العائلة والأصدقاء. والعرف في تركيا، زيارة الأسر للبيت الكبير للعائلة حيث يقسم الأجداد الأكبر سنا. ويقوم الأصغر سنا بتقبيل يد الشيخ ثم لمس يد الأكبر لجباههم.

تتشارك العديد من الأسر في تركيا في شراء الأضحية وتوزيع اللحوم على أفراد الأسرة والمعوزين. وتقام عملية النحر بعد صلاة العيد وتستمر حتى اليوم الثالث.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

بنغلاديش

يواصل المسلمون في بنغلاديش رحلة البحث عن الأضحية وسط الأمطار الغزيرة التي تتهاطل منذ أيام وسارع باعة الماشية لنقل الحيوانات إلى السوق المؤقتة. ويتم إنشاء أسواق الماشية بصفة مؤقتة في بنغلاديش بإقتراب حلول عيد الأضحى مثل سوق بجانب ضفة النهر، وبمجرد وصول الماشية التي تم تحميلها بالقوارب والشاحنات إلى العاصمة دكا، يقودها التجار إلى الأسواق، حيث يأتي العملاء مثل محمد أشوك للعثور على أفضل صفقة. وكأغلب الدول الإسلامية يتقاسم المسلمون لحم الحيوانات المذبوحة مع العائلة والأصدقاء، فضلاً عن التبرع للفقراء.

المغرب

وفي المغرب، أعلنت وزارة الزراعة والثروة السمكية أن عدد الأضحيات المتاحة بمناسبة عيد الأضحى لعام 1440 هجري يفوق الطلب، من خلال عرض نحو 8.5 مليون رأس غنم. وأوضحت الوزارة أنها عملت مع اقتراب عيد الأضحى على تقييم دقيق لتوقعات العرض والطلب على أضحيات العيد وكذلك الحالة الصحية للقطيع الوطني بالتنسيق مع المتخصصين في اللحوم الحمراء.

تونس

أما في تونس، فتشهد أسواق الخراف التونسية حركة كبيرة بالإضافة إلى إنشاء العديد من المربعات المنظمة في جميع المناطق لتسهيل عملية الشراء. وأنشأت الحكومة حوالي 148 نقطة بيع ما يتيح الفرصة للمواطن لمقارنة الأسعار واختيار أفضل عرض.

باكستان

يمكن أن تثير عملية شراء أضحية العيد في باكستان مشاعر مختلطة بالنسبة للبعض. الكثير من تجار الماشية يربون الأضاحي على أسطح المنازل خاصة في العاصمة كراتشي، مما يستلزم تأجير رافعات لإنزالها إلى السطح بعد بيعها.

وتعج أكبر سوق للماشية في باكستان بحوالي 350 ألف رأس من الأغنام والماعز والأبقار والإبل للبيع، بالرغم من هذا ينزعج بعض المشترين من الأسعار المرتفعة هذا العام، في حين اشتكى البائعون من تكلفة تربية الحيوانات ونقلها.

الجزائر

سجلت أسواق بيع الماشية في الجزائر ارتفاعا كبيرا، حيث من المنتظر ان يتجاوز عدد الأغنام التي يتم التضحية بها في هذه المناسبة 3.5 مليون رأس. ويحمّل الجزائريون مسؤولية غلاء الأسعار للمضاربين، الذين يمتهنون الأمر ذاته سنوياً. ويمكن أن يصل سعر خروف واحد إلى 50 ألف دينار بسبب ممارسات المضاربة الجامحة.