لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

المعارضة في سريلانكا تختار وزير الدفاع السابق جوتابايا مرشحها للرئاسة

المعارضة في سريلانكا تختار وزير الدفاع السابق جوتابايا مرشحها للرئاسة
وزير الدفاع السريلانكي السابق جوتابايا راجاباكسه بعد اختياره لتمثيل المعارضة كمرشح للرئاسة في كولومبو يوم الأحد. تصوير: دينوكا لياناواتي - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

كولومبو (رويترز) – اختارت المعارضة الرئيسية في سريلانكا وزير الدفاع السابق جوتابايا راجاباكسه مرشحها للرئاسة يوم الأحد سعيا لاستغلال مطالب الجماهير بزعيم قوي بعد التفجيرات الدامية التي شهدتها البلاد في عيد القيامة.

وشغل جوتابايا (70 عاما) منصب وزير الدفاع خلال رئاسة شقيقه الأكبر ماهيندا راجاباكسه للبلاد وينظر إليه على نطاق واسع على أنه المرشح الأبرز في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى قبل التاسع من ديسمبر كانون الأول.

ويحظى جوتابايا بشعبية ضخمة بين الأغلبية البوذية السنهالية التي تنسب إليه الفضل في إنهاء الحرب الأهلية بالبلاد عام 2009 بعد أن استمرت 26 عاما، وتعتقد أن كولومبو تحتاج إلى‭‭‭ ‬‬‬شخص محنك بعد التفجيرات التي نفذها إسلاميون في 21 أبريل نيسان.

لكن المنتقدين يقولون أن جوتابايا سحق نمور التاميل المنشقين دون أدنى اعتبار لحقوق الإنسان وأطلق العنان لعمليات الخطف وبارك‭‭‭ ‬‬‬القتل خارج نطاق القضاء‭‭‭.‬‬‬ ويرفض جوتابايا كل هذه الاتهامات.

وتجمع يوم الأحد آلاف الأشخاص داخل استاد مغلق في قلب العاصمة كولومبو لحضور المؤتمر الخاص لحزب سريلانكا بودوجانا بيرامونا.

ودوت هتافات “النصر لك” في أرجاء المكان عندما تم الإعلان عن اختيار جوتابايا مرشحا للرئاسة عن حزب سريلانكا بودوجانا بيرامونا المعارض.

وقال جوتابايا وسط هتافات من أنصاره الذين كانوا يلوحون بملصقات تحمل صورته مبتسما “سأقبل المسؤولية من أجل سلامتكم وسلامة أطفالكم وذويكم”.

وتعهد جوتابايا في حالة انتخابه بأن يعطي الأولوية للأمن القومي وإحياء الاقتصاد الذي تضرر نتيجة تراجع السياحة بعد الهجمات.

ولا تزال سريلانكا تعاني من تبعات تفجيرات عيد القيامة والتي فجر خلالها متشددون أنفسهم في فنادق فاخرة وكنائس مما أدى إلى مقتل أكثر من 250 شخصا وبدد الهدوء النسبي الذي كانت تتمتع به الجزيرة على مدى عشر سنوات منذ انتهاء الحرب الأهلية. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات.

وسعى جوتابايا يوم الأحد إلى التلويح بغصن زيتون لغير البوذيين الذين يشكلون نحو 30 في المئة من السكان وكذلك لطائفة التاميل.

وقال “أتعهد بتوفير بيئة آمنة يعيش فيها جميع السريلانكيين في سلام بغض النظر عن جنسهم أو دينهم”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة