لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إيران تحتجز سفينة على متنها 12 فيليبينيًا في مضيق هرمز

 محادثة
إيران تحتجز سفينة على متنها 12 فيليبينيًا في مضيق هرمز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

احتجزت إيران السبت زورقًا على متنه 12 فيليبينيًا في مضيق هرمز أشارت إلى أنهم "عصابة لتهريب الوقود"، وفق ما ذكرت وكالة "اسنا" شبه الرسمية.

ونقلت "اسنا" عن رئيس حرس الحدود في محافظة هرمزغان أنه "تمت مصادرة زورق سحب أجنبي و283900 ليتراً من البترول بقيمة 233,71 مليار ريال (20,2 مليون دولار)".

وقال الرائد حسين دهاقي إنه "تم توقيف 12 مواطنًا فيليبينيًا ويتخذ المسؤولون القضائيون المعنيون الاجراءات القانونية اللازمة" بحقهم.

وأضاف أنه يشتبه أن المجموعة تدير عصابة لتهريب الوقود، مشيراً إلى أنه تم اعتراض الشحنة المصادرة قرب مقاطعة سيريك في مضيق هرمز.

وتأتي عملية الاحتجاز على وقع التوترات في الخليج بعدما انسحبت الولايات المتحدة بشكل أحادي من الاتفاق النووي الذي يفرض قيوداً على برنامج طهران النووي مقابل تخفيف العقوبات عليها.

وفي إطار التصعيد، تعرضت سفن إلى هجمات غامضة وأٌسقطت طائرة عسكرية أميركية مسيّرة واحتجزت ناقلات نفط في مضيق هرمز، الذي تمر عبره نحو ثلث شحنات النفط العالمية المنقولة بحراً.

واعترض الحرس الثوري الإيراني في 14 تموز/يوليو "ناقلة أجنبية" اتهمها بنقل نفط مهرّب، جنوب جزيرة لاراك الإيرانية، في مضيق هرمز.

وقال الحرس الثوري حينها إن الناقلة التي تبلغ سعتها "مليوني لتر وعلى متنها 12 من أفراد الطاقم الأجانب كانت في طريقها لتوصيل النفط المهرب الذي تسلمته من مراكب إيرانية إلى سفن أجنبية".

وأفادت منظمة تانكر تراكرز المتخصصة في تتبع شحنات النفط أنها فقدت إشارة "إم تي رياح" التي كانت ترفع العلم البنمي منذ اللحظة التي دخلت فيها المياه الإيرانية.

وفي 19 تموز/يوليو، حاصر الحرس الثوري الإيراني الناقلة ستينا إمبيرو قبل الصعود على متنها في مضيق هرمز لخرقها "قواعد الملاحة الدولية".

واحتجزت طهران ناقلة نفط ثالثة في 31 تموز/يوليو على متنها سبعة من أفراد الطاقم الأجانب، مؤكدة أنها كانت تهرب الوقود كذلك، لكنها لم تكشف عن جنسية السفينة ولا أفراد الطاقم.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

الخارجية الفرنسية: على إيران أن تحجم عن أيّ إجراء يخرق الاتفاق النووي

الاتحاد الأوروبي يحث إيران على التراجع عن خفض التزاماتها النووية