لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

القضاء الفرنسي يدين مطلقة النسخة المحلية من هاشتاغ "أنا أيضاً" بتهمة التشهير

 محادثة
ساندرا مولر التي أطلقت النسخة الفرنسية من حركة "مي تو/أنا أيضا
ساندرا مولر التي أطلقت النسخة الفرنسية من حركة "مي تو/أنا أيضا -
حقوق النشر
ساندار مولر/ فيسبوك
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بعد سنتين من المحاكمة، دانت الأربعاء محكمة في باريس الصحفية الفرنسية ساندرا مولر صاحبة النسخة الفرنسية من وسم أنا أيضاً Metoo# بغرامة مالية قدرها 15 ألف يورو بتهمة التشهير الكاذب بإلإعلامي إيرك بوريون على وسائل التواصل الإجتماعي واتهمامه بالتحرش.

الصحفية ساندرا مولر التي أصدرت وسم #balancetonporc، افضحي خنزيرك، النسخة الفرنسية لوسم أنا أيضاً Metoo# المناهض للإساءة الجنسية اتهمت عبر تغريدة نشرتها على صفحتها في تويتر في أكتوبر/ تشرين الأول 2017 إريك بريون، المدير التنفيذي السابق لقناة إكيديا التلفزيونية المختصة في سباقات الخيل بالتحرش من خلال توجيه تحرشا جنسيا صريحا لها.

وقالت مولر بشأن الحكم القضائي على تويتر "لقد كنت أنتظرعدم الفوز، لكن فرض غرامة أضرار بقيمة 15 ألف يورو، عقوبة ثقيلة للغاية بالنسبة لي". وأضافت "#balancetonporc، افضحي خنزيرك تتأسف ساندرا مولر على "حكم الكمامة" لكنها ستستأنف الحكم".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

لماذا رفض جاك شيراك الرئيس الفرنسي الراحل المشاركة في الحرب على العراق؟

ردود الفعل على وفاة شيراك.. العالم يشيد برجل الدولة القوي المدافع عن الإنسانية

البيت الأبيض يندد بـ"هستيريا" الديمقراطيين بعد نشر وثيقة عنصر استخبارات

في 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، كتبت ساندرا مولر على صفحتها في تويتر الرسالة التالية: "#balancetonporc، افضحي خنزيرك أنت أيضا تكلم وأعلن عن إسم وتفاصيل التحرش الجنسي اذلي واجهته في حياتك المهنية. أنا انتظر"

وبعد حوالي أربع ساعات نشرت مولر تغريدة جديدة ضمت تفاصيل ما زعمت بأنه تحرشا جنسيا كانت ضحية له من طرف الإعلامي إيرك بوريون.

وأشاد بريون بقرار المحكمة وقال في تغريدة: "أشعر بالارتياح الشديد للقرار الحاد الذي اتخذه لتوه الغرفة السابعة عشرة لمحكمة باريس. بعد عامين من العنف أعتبر الحكم انتصارا للعدالة الحقيقية على محكمة الجدل في الشبكات الاجتماعية".