عاجل

شاهد: "مقاعد كوول".. ملاعب قطر تتحكم في درجات الحرارة خلال بطولة كأس العالم 2022

 محادثة
ملعب خايفة الدولي في الدوحة
ملعب خايفة الدولي في الدوحة -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

في قطر قد تبلغ درجات الحرارة في أمسيات أيام شهر سبتمبر/ أيلول 35 درجة مئوية، لكن داخل ملعب الجنوب الذي بُني حديثًا لإحتضان فعاليات كأس العالم 2022 تبلغ درجة الحرارة 21. تعرف قطر التي ستحتضن منافسات كأس العالم 2022 بالدولة الخليجية الصغيرة الغنية ذات المناخ الصحراوي الحار، ولهذا السبب صممت نظام تكييف هواء موفر للطاقة يمكن أن يجعل ملاعبها المفتوحة صالحة للاستعمال حتى خلال موسم الصيف حيث تتجاوز درجات الحرارة 40 درجة.

ملعب الجنوب الذي بني حديثا يتسع لـ 40 ألف مشجع وصمم على شكل مركب شراعي خشبي دشن في شهر مايو/ أيار الماضي. الملعب يعد أول منشأة رياضية في قطر يعرض نظام تكييف جديد. ملعب الجنوب هو الأول من أصل سبعة في قطر الذي اكتمل. ومن المقرر أن تجهز الملاعب الستة الأخرى قبل نهاية العام 2020. كما جددت قطر ملعب خليفة الدولي وتم افتتاحه في العام 2017.

على طول أرضية ملعب الجنوب، تنفخ العشرات من الفتحات التي يبلغ حجمها حجم كرة القدم الهواء البارد، بينما تنتشر فتحات تكييف هواء آخرى أسفل المقاعد في مناطق التشجيع لتحافظ على إستقرار درجة الحرارة في المدرجات ما بين 24 و26 درجة. ويقوم المراقبون في الملعب بمتابعة مختلف المناطق وضبط تدفق نظام التكييف من غرفة التحكم. نظام التكييف هذا، كلف ميزانية كبيرة لم يود أستاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة قطر، سعود عبد الغني، صاحب الفكرة الكشف عن قيمتها واكتفى بالقول "مبلغ جيد من المال". أما ثاني خليفة الزراع، مدير مشروع ملعب الجنوب فقد أكد أن نظام التكييف زاد من تكلفة البناء بثلاث مرات أي بحوالي 6000 إلى 7000 دولار لكل مقعد، ما يشير إلى أن تكلفة الملعب تراوحت ما بين 240 و280 مليون دولار.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وضعت الدوحة بطولة كأس العالم في صلب خطة التنمية الوطنية التي تهدف إلى تنويع اقتصاد البلاد في مجال الطاقة واحتجاز مكان دولي لها من خلال الرياضة. وقال مسؤولو اللجنة المنظمة لكأس العالم في قطر إن البلاد تنفق ما بين 6.5 و7 مليارات دولار على جميع الملاعب والمنشآت التدريبية.

وعلى الرغم من الملاعب المكيفة، أكدت قطر أن بطولة كأس العالم التي ستحتضنها لن تؤثر بشكل مفرط على المناخ، بل بالعكس التأثير الكربوني سيكون الأقل من الطبعات السابقة. وفي هذا الصدد، قال ناصر الخاطر، المدير التنفيذي لكأس العالم قطر 2022، إن بطولة الدوحة ستلغي الحاجة إلى الرحلات الداخلية عبر الطائرات وأن نظام المترو الجديد سيؤدي إلى خفض كبير لمستوى الانبعاثات.

ستنظم فعاليات كأس العالم 2022 في قطر في الفترة ما بين نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/ كانون الأول، تفاديا للحرارة الشديدة في الدوحة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox