لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بعد جلسة أولى استمرت 11 ساعة.. بدء جلسة الاستماع الثانية حول اتهامات نتنياهو بالفساد

 محادثة
بعد جلسة أولى استمرت 11 ساعة.. بدء جلسة الاستماع الثانية حول اتهامات نتنياهو بالفساد
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يشهد اليوم الخميس 3 تشرين الأول/ أكتوبر ثاني جلسات الاستماع الخاصة بملفات الفساد المتورط فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهي الجلسة الثانية من ضمن أربع جلسات والأخيرة من جلستين تناقشان القضية الأخطر والمعروفة باسم القضية 4000 التي تنطوي على منح نتنياهو مزايا تنظيمية لشركة الاتصالات السلكية واللاسلكية "بيزيك" مقابل تغطية إيجابية وموسعة له ولزوجته سارة على موقع إخباري. "walla" أو "واللا" يسيطر عليه رئيس الشركة السابق.

ولليوم الثاني يصل فريق الدفاع عن رئيس الوزراء إلى وزارة العدل لاستكمال ما بدأوه في الأمس خلال 11 ساعة استغرقتها جلسة الاستماع الأولى.

هذه الجلسات هي الخطوة الأخيرة قبل توجيه لائحة اتهامات رسمية بالفساد لنتنياهو تتراوح ما بين اتهامات بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال، وهو ما يحاول محاموه أن يمنعوا حدوثه على الأقل من خلال تخفيف الأحكام وبالتالي خضوع موكلهم للمحاكمة في ما يعرف بمحكمة الصلح التي تعرف بأنها أكثر رأفة بالسياسيين من المحاكم المركزية أو المحكمة العليا.

للمزيد على يورونيوز:

نتنياهو ومصيره السياسي في أربعة أيام وثلاثة ملفات في جلسات استماع حاسمة

نتنياهو يطلب من النائب العام الإسرائيلي نقل جلسة استجوابه مباشرة على التلفزيون

محادثات تشكيل الحكومة الإسرائيلية تنهار ونتنياهو وغانتس يتبادلان اللوم

وقال أميت حداد أحد محامي نتنياهو: "قدمنا بالأمس نصف دفوعنا القانونية في القضية 4000، أعتقد أن الدعاوى قد تم سماعها، وهي دفوع حقيقية وجيدة ومثيرة للدهشة، وهناك أدلة جديدة، هناك تفسير جديد لكل ما تمت مناقشته في مسودة قرار الاتهام. اليوم سنواصل ذلك أملاً في أن نتمكن من إقناع المحكمة، ونحن على يقين من أنه في نهاية اليوم وعندما تنتهي هذه الأيام الأربعة ستغلق هذه القضايا".

وتعتبر هذه الفرصة الأخيرة لفريق الدفاع عن نتنياهو لإنقاذه وإنقاذ مصيره السياسي الذي من المحتمل أن ينتهي بحال توجيه اتهام له وإدانته.

واجتاحت الفضائح عائلة نتنياهو ودائرته الداخلية وتحول نحو ثلاثة من مساعديه إلى شهود ضده.