عاجل

وزير الداخلية الجزائري: معارضو الانتخابات الرئاسية المقبلة "خونة ومثليون وبقايا استعمار"

 محادثة
شابات جزائريات يشاركن في مظاهرة ضد الرموز السياسية وضد إجراء انتخابات ديسمبر. 03/12/2019
شابات جزائريات يشاركن في مظاهرة ضد الرموز السياسية وضد إجراء انتخابات ديسمبر. 03/12/2019 -
حقوق النشر
أ ف ب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

هاجم وزير الداخليّة الجزائري صلاح الدين دحمون بعنف الثلاثاء المعارضين للانتخابات الرئاسيّة المقرّرة في 12 كانون الأوّل/ديسمبر، واصفًا إيّاهم بأنّهم "خونة ومرتزقة ومثليّون جنسيًّا وبقايا استعمار".

وبثّت قنوات تلفزيونيّة خاصّة تصريحات الوزير الذي كان يتحدّث في مجلس الأمّة، الغرفة العليا للبرلمان، وتمّ تداولها فورًا على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي حيث أثارت ردود فعل غاضبة بمعظمها.

وقال الوزير "اليوم هذا الاستعمار أو ما بقي من الاستعمار، وهو فكر استعماري ما زال (..) حيًّا لدى البعض، يستعمل بعض الأولاد أو أشباه الجزائريّين من خونة ومرتزقة وشواذ ومثليين نعرفهم واحدًا واحدًا. فهم ليسوا مِنّا ونحن لسنا منهم"، وذلك من دون أن يسمّي بشكل صريح أولئك الذين استهدفهم بكلامه.

واستذكر الوزير مقولات للقوميَّين الجزائريَّين الشيخ بوعمامة وعبد الحميد بن باديس من القرنين التاسع عشر والعشرين تدعو إلى محاربة فرنسا الاستعماريّة، قائلًا "يجب أن نكون موحّدين وأن نعطي درسًا في 12 كانون الأوّل/ديسمبر لإظهار وحدة الشعب الجزائري وحماية استقلالنا".

وتُنظّم في الجزائر في 12 كانون الأوّل/ديسمبر انتخابات رئاسيّة لاختيار خلف للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال في نيسان/أبريل تحت ضغط الشارع والجيش.

وتشهد البلاد حركة احتجاج ضدّ النظام منذ 22 شباط/فبراير، ويرفض المحتجّون الانتخابات الرئاسيّة معتبرين أنّها تهدف إلى إعادة إنتاج النظام السابق.

إقرأ أيضاً:

محكمة أمريكية تقضي بالسجن 40 عاما للبناني أدين بالتخطيط لاعتداءات لمصلحة حزب الله

مستجدات في تقرير عزل الرئيس الأمريكي.. ترامب قوّض الأمن القومي ودعا للتدخل الخارجي

كامالا هاريس "لست مليارديرة" وأنسحب من سباق الرئاسة وترد على ترامب الساخر: سأراك في محاكمتك

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox