عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا يتعوّذ بعض الناس من يوم الجمعة 13 ولماذا يُعْرَف بيوم "النحس" ؟

محادثة
لماذا يتعوّذ بعض الناس من يوم الجمعة 13 ولماذا يُعْرَف بيوم "النحس" ؟
حقوق النشر  Dennis Skley   -   Dennis Skley
حجم النص Aa Aa

الجمعة 13 ديسمبر/كانون الأول 2019 .. في كل مرة يصادف يوم الثالث عشر من أي شهر، يوم جمعة .. يعيش معظم سكان الأرض حالة من الرعب والترقب بانتظار الأحداث المأساوية التي ستحل بهم ... لماذا ؟ لأنه وبحسب الروايات إن هذا اليوم هو يوم "نحس".

ويرفض العديد من الأشخاص القيام بأي نشاط خلال هذا اليوم. منهم من يقوم بإلغاء رحلته، وآخر يلغي زواجه، والبعض لا يترك سريره أو يغادر منزله. وبحسب الطبيب دونالد دوسي إن حوالي 21 مليون أمريكي تصيبهم حالة من القلق والتوتر والإحساس القوي بالتشاؤم في مثل هذا اليوم.

من أبرز الأحداث التي حلت في مثل هذا اليوم ..

الكتاب المقدس والعشاء الأخير

ذُكر أن المسيح وفي العشاء الأخير بينه وبين حواريّيه الـ12 كان يهوذا الإسخريوطي، هوالشخص الثالث عشر على الطاولة، وفي هذا اليوم خان يهوذا المسيح، وتم هذا العشاء يوم الخميس الذي يعرف بخميس الأسرار، وفي اليوم التالي أي يوم الجمعة قام الجنود الرومان بصلب المسيح حسب المعتقد المسيحي. وهو اليوم الذي تطلق عليه الطائفة المسيحية إسم الجمعة العظيمة.

اعتقال فرسان الهيكل في فرنسا

وفي رواية أخرى، وبالانتقال إلى العصور الوسطى في مثل هذا اليوم أي يوم 13 أكتوبر/تشرين أول من العام 1307، والمصادف يوم الجمعة، تم اعتقال جميع فرسان الهيكل بفرنسا بأمر من الملك فيليب الرابع وبتنسيق مع البابا كليمنت الخامس بابا الفاتيكان، وتعرّضوا للتعذيب، ووُجّهت إليهم تهم عديدة مثل الفساد المالي والاحتيال والسرية، كما اتُهموا بالوثنية. وعلى الرغم من عدم وجود أي أدلة حول هذه المزاعم، فإنهم اعترفوا تحت التعذيب وتم إحراق العديد منهم في باريس.

وكان قد تم إحراق كبير فرسان المعبد جاك دي مولاي أمام كاتدرائية نوتردام، ويقال إنه دعى على من ظلموهم، وقال يومها "الرب يعلم من المخطئ ومن المذنب، وقريبا ستنزل الكوارث على من ظلمونا".

يوم قطع الرؤوس

وفي بريطانيا ارتبط يوم الجمعة قديما بيوم تنفيذ أحكام الإعدام، ويوم قطع الرقاب. وفي العام 1907 أصدر توماس لوسون رواية يوم الجمعة 13 والتي أثارت حالة من الذعر في بورصة وول ستريت.

يوم وفاة روسيني

هذا وفي مثل هذا التاريخ مات جيوشينو روسيني مؤلف الموسيقي الإيطالي، يوم الجمعة 13 نوفمبر من العام 1970 عن عمر ناهز الـ 78 عاما في العاصمة الفرنسية باريس، وفقًا لسيرة هنري ساذرلاند إدواردز.

لذلك ليس من المستغرب أن يتم ربط هذا اليوم بصفة "يوم نحس". ومع ذلك فإن الإيطاليين يعتبرون اليوم 13 رقمًا يجلب الحظ كذلك الفرنسيين، بينما يعتبر الإيطاليون يوم الجمعة 17 هو يوم يسوء فيه الحظ وتحل المصائب.

ويعرف هذا المرض، والذي يعاني منه العديد من الأشخاص باسم "باراسكيفيديكاتريافوبيا paraskevidekatriaphobia".

وبسبب هذا اليوم يبلغ حجم الخسارة في الأعمال في الولايات المتحدة إلى 900 مليون دولار.

للمزيد على يورونيوز: