عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مراسلة إسبانية "تفقد صوابها" خلال بث مباشر بسبب "اللوتو" والنهاية محرجة

محادثة
euronews_icons_loading
مراسلة إسبانية "تفقد صوابها" خلال بث مباشر بسبب "اللوتو" والنهاية محرجة
حقوق النشر  ESRTVE
حجم النص Aa Aa

غمرت حالة من "الفرح الهستيري" مراسلة تلفزيونية إسبانية خلال بث مباشر عندما كانت تغطي سحب قرعة "اليانصيب"، بعدما ظنّت أنها فازت، ما دفعها إلى تقديم استقالتها مباشرة.

وظنت ناتاليا إسكوديرو، العاملة في محطة "أر تي في إي" الحكومية، أنها فازت بمبلغ 400 ألف يورو في لعبة الجائزة الكبرى المعروفة إسبانياً باسم "الغوردو برايس"، أي الجائزة السمينة.

وبدأت الصحفية تصرخ وتقفز أمام الكاميرا وهي تحمل نسخة من رقم الورقة الرابحة وتقول باللغة الإسبانية "هذا رقمي لن أنساه أبداً...يا إلهي هذا الرقم لن أنساه أبدا".

وأضافت "ما الذي سأفعله؟ لدي ورقة يانصيب رابحة...هذه ليست مزحة...آتي إلى هنا وأشتري ورقة دون أن أخبر أحداً". وكان الشعور بالفرح قوياً جداً لدرجة أن إسكوديرو نوت التخلي عن عملها، مقدمة بشكل غير رسمي استقالتها.

وقالت أمام الكاميرا "لن أذهب..لن أذهب (للعمل) غداً".

وتلقت الصحفية التهاني من قبل بعض الفائزين أيضاً، الذين عاشوا معها لحظات "الفرح بجنون"، لكن فرحة ناتاليا لم تدم طويلاً بعدما علمت أنها لم تفز بالمبلغ كاملاً ولكن فقط بجزء بسيط منه يقدر بـ 5 آلاف يورو.

واضطرت المذيعة في وقت لاحق للاعتذار عن ردة فعلها "الهستيرية" أمام الكاميرا وتبرير حماستها المبالغة خلال البث الحي. وقالت إنها ترغب في شرح تصرفاتها للمشاهدين الذين تابعوها مضيفة "بالطبع شعروا أنه تمّ خداعهم".

ودونت إسكوديرو لاحقاً اعتذاراً على تويتر وقالت إنها كانت "تمرّ في وقت صعب" في الآونة الأخيرة "لأسباب شخصية".

وتناقلت العديد من القنوات والصحف الحادثة. وتعتبر "جائزة اليانصيب" (الغوردو) في عيد الميلاد في إسبانيا تقليداً سنوياً، وتعج أماكن بيعها بالعائلات لشراء البطاقات على أمل الفوز بالجائزة الكبرى.

وقد تخطت جوائز هذا العام ما مجموعه 2.24 مليار يورو.