عاجل

روماني اخترق نظام اليانصيب وفاز بها 14 مرة

 محادثة
 روماني اخترق نظام اليانصيب وفاز بها 14 مرة
حقوق النشر
غوغل
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استطاع رجل روماني يدعى"ستيفن ماندل"، أن يكسب ثروة، من خلال فوزه في لعبة اليانصيب لأربعة عشر مرة، ولكن ليس لأنه محظوظ، ولكن بعد أن عمل لسنوات من اجل "خداع" النظام والفوز بمبلغ يناهز المليون دولار أمريكي.

بداية قصة ماندل بدأت في ستينيات القرن الماضي، حينما كان يقيم في رومانيا القابعة تحت نظام شيوعي آنذاك، حيث كان راتبه الشهري لا يتعدى 88 دولارا، ولا يكفيه ليعيل أسرته

كان ماندل يفكر في إيجاد طريقة تمكنه من جمع مال يكفيه للهجرة رفقة عائلته خارج رومانيا، فقرر بدل الاتجاه نحو الجريمة أو السرقة مثلما كان يفعله البعض بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، أن يلجأ إلى طريقة أخرى وهي اليانصيب.

استطاع ماندل الذي يصف نفسه "فيلسوفا ورياضيا" من أن يجد طريقة تعتمد على نظريات حسابية ومعادلات رياضية بمكنته من الفوز ببضع ألاف من الدولارات مكنته من "رشوة" أحد العاملين في مكاتب الهجرة ليتمكن من الخروج من رومانيا.

وبعد أربع سنوات قضاها ماندل في مدن أوروبية استقر أخيرا في استراليا، وقرر من ان يجعل المقامرة ولعبة اليانصيب شغله الشاغل ليفوز باليانصيب 12 مرة.

ولكن تمكن من فعل ذلك

لم يعتمد ماندل على الحظ للفوز بل قضى ولسنوات يقوم بتحليل الاحتمالات النظرية التي كتبها عالم الرياضيات في القرن الثالث عشر ليوناردو فيبوناتشي الذي ألف كتاب بعنوان "كتاب الحساب" وتمكن من أن يؤسس لمتتالية الأعداد التي تعرف باسمه كذلك متتالية فيبوناتشي.

وبعد سنوات من البحث، كتب ماندل "خوارزمية انتقاء الأرقام" بناءً على طريقة أطلق عليها "التكثيف التوافقي".

وقال ماندل لمجلة رومانية: "أنا عالم رياضيات في نهاية الأسبوع، ومحاسب دون الكثير من التعليم، لكن تطبيق الرياضيات بشكل صحيح يمكن أن يضمن ثروة."

وأضاف ماندل أنه باستخدام الخوارزمية، يمكنه التنبؤ بدقة من الخمسة الأرقام الفائزة من أصل ستة، مما يقلل من عدد المجموعات في اليانصيب من الملايين إلى الآلاف فقط، وبفضل عدد من الأصدقاء والمعارف، تحمل مخاطر كبيرة واشترى مجموعات كبيرة من تذاكر اليانصيب من المجموعات التي رشحتها الحسابات للفوز.

وهنا ربح جائزته الأولى التي قاربت 20 ألف دولار، وبعد اقتطاع المصاريف وتكاليف جنى 4 ألاف دولار كربح صاف مكنته من الخروج من رومانيا.

في اليانصيب النموذجي، يتم اختيار مجموعة من الأرقام في نطاق معين (على سبيل المثال، من 1 إلى 50 بشكل عشوائي، وإذا تطابقت أرقامك بالترتيب الصحيح، فستربح الفوز بالجائزة الكبرى.

وتعتمد فرص الفوز على عدد تركيبات المحتملة لهذه الأرقام، والتي تكون غالبًا بالملايين.

لكن ماندل استوعب شيئًا: في بعض لعب اليانصيب، كان العدد الإجمالي لمجموعات التذاكر المحتملة أقل بكثير من رقم الفوز بالجائزة الكبرى نفسه.

وللحساب سنأخذ مثالا، رقم يانصيب يتكون من 6 أرقام (مزدوجة) أو مركبة، من أرقام محصورة بين 1 و40، وبطريقة حسابية سيكون لدينا احتمالية ظهور 3 ملايين و828 ألف و380 أرقام مزدوجة، وبافتراض أن الجائزة الكبرى هي 10 ملايين دولار، فنظريا سيتمكن ماندل من شراء كل تذكرة محتملة بقيمة دولار، ويضمن ربحا لا بأس به، بعد اقتطاع الخسائر، وهو امر منطقي فعلا.

ويمكن اختصار طريقة ماندل في ست خطوات هي

حساب عدد الأرقام اليانصيب التي ستتشكل في نطاق محصور بين 1 و40، من خلال معادلة حسابية بسيطة ليعطينا احتمالا لظهور أزيد من 3 ملايين رقما.

الخطوة الثانية هي تحديد جائزة يانصيب التي تكون جائزتها الكبرى تساوي أو تفوق ثلاث مرات عدد الاحتمالات التي وجدناها، وهنا يمكن نبحث عن جائزة تفوق تسعة أو 10 ملايين دولار.

الخطوة الثالثة هي جمع ما يكفي من النقود لدفع ثمن كل مجموعة، وهنا قام ماندل جمع 2524 مستثمرًا لدعوته للفوز في يانصيب فرجينيا.

رابعا اطبع ملايين التذاكر مع كل مجموعة وكان هذا قانونيًا حينها، والآن يتعين عليك شراء التذاكر من المتجر مباشرةً.

تسليم التذاكر إلى وكلاء اليانصيب المعتمدين.

وأخيرا انتظار النتيجة، ربح المال بعد خصم المصاريف ودفع الأموال للمستثمرين.

غوغل

نهاية حقبة

قال ماندل "أي طالب في الرياضيات في المرحلة الثانوية يمكنه حساب المجموعات، لكن العوائق التي يمكن أن يواجهها هي كيف سيحصل على رأس المال المناسب من اجل دفع التكاليف لاحقا؟ وكيف يمكن أن يملأ مئات الآلاف من التذاكر، بستة أرقام مركبة، واحدة تلو الاخرى؟

ورغم تواضع الأرباح نسبيًا لماندل حيث فاز بـ 1.3 مليون دولار في عام 1987، فقد بلغ حجمه أرباحه الصافية 97 ألف دولار بعد اقتطاع الضرائب والدفع للمستثمرين.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

رابح أكبر جائزة يانصيب فردية في تاريخ أمريكا يظهر أخيراً ويبقي هويته مجهولة

مجهول إيرلندي يفوز بأكبر جائزة "يانصيب" أوروبية في تاريخ البلاد

ورقة يانصيب بمبلغ 1.5 مليون دولار تقضي خمسة أسابيع على الثلاجة

في فرنسا .. متاجر التبغ تفتح أبوابها للبيتكوين

غير أن انتصاراته المتكرر اثارات انتباه سلطات اليانصيب الأسترالية، التي غيرت القانون عدة مرات، وبحلول نهاية الثمانينات، حظرت بيع التذاكر المطبوعة بالكمبيوتر والشراء بالجملة للتذاكر من قبل فرد.

وضع ماندل بعدها نصب أعينه يانصيب فرجينيا، من أجل اختراقه ولكن حركاته المثيرة أدت به إالى السجن حيث قضي عقوبة 20 شهرًا.

ويعيش ماندل الآن حياة هادئة في فانواتو، وهي جزيرة في جنوب المحيط الهادئ تشتهر ببراكينها وشلالاتها.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox