تخريب جدار مسجد في التشيك: "لا تنشروا الإسلام.. وإلا فسنقتلكم"

جاء في العبارة المكتوبة على جدار المسجد "لا تنشروا الإسلام في التشيك وإلا فسنقتلكم"
جاء في العبارة المكتوبة على جدار المسجد "لا تنشروا الإسلام في التشيك وإلا فسنقتلكم" Copyright Radek Mica / AFP
Copyright Radek Mica / AFP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تخريب جدار مسجد في التشيك: "لا تنشروا الإسلام.. وإلا فسنقتلكم"

اعلان

خرّب مجهولون واجهة مسجد في برنو، ثاني أكبر مدن التشيك في جنوب شرق البلاد، بكتابات هدّدوا فيها بقتل مسلمين، وفق ما أعلنت الشرطة اليوم، السبت. وكتب مجهولون بالتشيكية على الجدار الخارجي للمسجد "لا تنشروا الإسلام في الجمهورية التشيكية! وإلا سنقتلكم".

وأعلن المتحدث باسم الشرطة المحلية بوهوميل مالاسيك "نحقق منذ بعد ظهر الجمعة في قضية تخريب الأملاك هذه".

ويواجه من قام بعملية التخريب في حال إدانته عقوبة الحبس عاماً واحداً.

وقال مدير الأوقاف الإسلامية في التشيك حسن الراوي "نأخذ هذا الأمر على محمل الجد، باعتباره تهديدا مباشراً. ليس هذا نداء من مجهول على شبكة الإنترنت".

وأضاف الراوي "علينا أن ننظر إلى هذا الأمر في ضوء الاعتداءات التي طاولت المساجد في العالم، كما أجواء الاضطهاد في الجمهورية التشيكية".

وخلّف تدفّق المهاجرين إلى أوروبا اعتباراً من العام 2015 مشاعر معادية للمسلمين في الجمهورية التشيكية، على الرغم من أن قلّة ممن هاجروا إلى أوروبا قرروا الاستقرار في هذا البلد فيما اختارت الغالبية التوجّه إلى دول أكثر غنى مثل ألمانيا والسويد.

ويبلغ عدد أبناء الجالية المسلمة في الجمهورية التشيكية 3358 شخصاً وفق إحصاء سكاني أجري في العام 2011 في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 10,7 ملايين نسمة.

في المقابل تفيد تقديرات غير رسمية بأن عدد أبناء الجالية المسلمة في التشيك يراوح بين عشرة وعشرين ألفا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

انتخاب الفرنسي من أصول مغربية محمد الموسوي رئيسا للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية

هل سيشعل غيرت فيلدرز حربا جديدة بين المسلمين والغرب بسبب رسومات للنبي محمد؟

استمرار المظاهرات في نيودلهي ومودي يستهدف المسلمين ويعيد تشكيل الهند على أساس عرقي