عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بومبيو يدافع عن شرعية العمليات الامريكية ضد سليماني ويعلن عدم ترشحه لمجلس الشيوخ في 2020

محادثة
وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو
وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

دافع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء عن شرعية الضربة الأميركية التي أدت إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني وأي عمل عسكري أميركي محتمل مستقبلا ضد إيران.

وقال خلال مؤتمر صحافي في واشنطن "كان الرئيس دونالد ترامب بحاجة إلى قواعد قانونية مناسبة" لاصدار أمر بقتل أكبر مسؤول في الحرس الثوري.

لكنه لم يعط أي تفصيل عن الهجمات "الوشيكة" التي كان يخطط لها الجنرال سليماني بحسب إدارة ترامب، ضد المصالح الأميركية. كما قلل من شأن الخطر الوشيك الذي أصر عليه الرئيس الأميركي.

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا تم استشارة قانونيين قبل الضربة الجوية الجمعة التي قتلت الجنرال الإيراني في بغداد، أوضح انه عاجز عن الإجابة بدقة. وقال "غالبا ما يدرس قانونيون مسبقا كافة الخيارات التي تعرض على الرئيس الأميركي ليتم المصادقة على كل خيار قانونا". وتابع "إنني واثق بان الأمور جرت على هذا النحو".

وأضاف "لم أر أبدا هذه الإدارة تتخذ قرارات من هذا القبيل بدون درس معمق واستنادا الى القواعد القانونية".

واتهم أيضا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بالكذب بشأن سبب زيارة قاسم سليماني للعراق.

وأعلن "قال إن سليماني كان يزور بغداد في مهمة دبلوماسية. من يصدق ذلك؟" ساخرا من "هذا الشخص النبيل، هذا الدبلوماسي الرفيع".

وتابع "نعلم بأن هذا ليس صحيحا. سبق ان سمعنا مثل هذه الأكاذيب وهذا خاطىء تماما".

ونفى بومبيو سعي الجنرال الإيراني للتوصل إلى "اتفاق" مع السعوديين "لخفض المخاطر" في الشرق الأوسط.

وردا على سؤال حول تهديدات الرئيس دونالد ترامب بضرب مواقع ثقافية إيرانية في حال ردت طهران عسكريا على مقتل سليماني، أكد بومبيو كما فعل مرارا الأحد أن واشنطن ستتحرك طبقا للقانون الدولي.

وصرح "كل الأهداف التي سيتم اختيارها وكل عمل ينفذ سيكون في إطار القانون الدولي للحرب". وأضاف "هذا يتماشى تماما مع ما قاله الرئيس" في حين يرى خبراء ونواب في المعارضة الأميركية أن مهاجمة مواقع ثقافية يرقى إلى "جريمة حرب".

واذ اكد أن الولايات المتحدة "تكن أكبر احترام للتاريخ الفارسي"، اتهم بومبيو "نظام الملالي" في الجمهورية الإسلامية ب"الإساءة إلى الثقافة الفارسية عبر وضع حد للتسامح الديني".

أكد بومبيو الثلاثاء أنه سيبقى في منصبه طالما اراد ذلك الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بينما قال مصدر ان بومبيو استبعد ترشحه لمقعد في مجلس الشيوخ في 2020.

والتقى بومبيو زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الاثنين في مقر الكونغرس "حيث قال انه لن يترشح لمجلس الشيوخ"، بحسب ما أفاد مصدر مقرب من ماكونيل لوكالة فرانس برس.

واضاف المصدر ان ماكونيل "يعتقد ان بومبيو يقوم بعمل رائع كوزير للخارجية وهو الرجل المناسب الذي تحتاج اليه البلاد لهذا المنصب في الوقت الحالي".

ولم يؤكد بومبيو الخبر بنفسه مباشرة عند سؤاله في مؤتمر صحافي في مقر وزارة الخارجية.

واضاف "لقد قلت بالأمس الشيء نفسه الذي اقوله منذ أشهر .. سأعمل في منصبي وزيرا للخارجية طالما اراد الرئيس ترامب ذلك".

وتأتي الانباء عن قرار بومبيو بعد أيام من الضربة الجوية الأميركية التي أودت بالجنرال الايراني قاسم سليماني في بغداد الجمعة.

ويعتبر بومبيو من الأصوات الرئيسية في إدارة ترامب التي عبرت عن سياسة واشنطن بشأن ايران بعد الهجوم، وقال الاحد إن بلاده لن تترد في الرد على النظام الايراني في حال تعرض الأميركيون لهجوم.

وذكر الاعلام الأميركي ان ماكونيل حاول أن يقنع بومبيو (56 عاما) بالترشح لمجلس الشيوخ خلال العام الماضي لتعزيز فرص حصول الجمهوريين على المقعد الذي اصبح شاغرا بعد اعلان السناتور بات روبرتس تقاعده.