عاجل
This content is not available in your region

فرنسا تستعد ليوم جديد من الإضراب ضد إصلاح نظام التقاعد

محادثة
الإضراب ضد إصلاح نظام التقاعد في فرنسا
الإضراب ضد إصلاح نظام التقاعد في فرنسا   -  
حقوق النشر
أ ف ب
حجم النص Aa Aa

تستعد فرنسا لإضراب وطني وعام جديد ضد إصلاح نظام التقاعد من 9 إلى 11 يناير/ كانون الثاني، حيثمن المنتظر أن يتم إلغاء العديد من الرحلات الجوية بالرغم من أن نسبة الاستجابة لنداء الإضراب في شركة الخطوط الجوية الفرنسية محدودة جداً.

وتدعو جميع النقابات العمالية في فرنسا إلى جولة جديدة من التظاهر والإضرابات ضد إصلاح نظام التقاعد في البلاد الذي، تصمم الحكومة، ومن ورائها رئيس الجمهورية، إيمانويل ماكرون، على المضي به قدماً.

وانطلقت التعبئة العمالية ضد إصلاح نظام التقاعد في فرنسا في بداية ديسمبر/كانون الأول الماضي ولا تزال نقابات النقل مضربة منذ ذلك التاريخ حيث تشهد حركة القطارات ومترو الأنفاق في العاصمة باريس شللاً جزئياً بالرغم من دعوات الحكومة للتهدئة.

وأعلنت مجموعة من النقابات العمالية وأخرى تمثل الاتحادات الطلابية يوم الخميس 9 كانون الثاني/يناير يوماً للإضراب، إضافة إلى التظاهر يوم السبت.

وفي مجال الطيران حيث تجري حركة إضراب في الفترة ما بين 6 إلى 8 يناير/ كانون الثاني الجاري، أعلنت الشركة عن احتمال حدوث اضطرابات يوم الخميس في برامج الرحلات القصيرة ومتوسطة المدى".

حركة القطارات ومترو الأنفاق

في قطاع القطارات، يستمر الإضراب منذ أكثر من شهر حيث أعلنت شركة النقل بالسكك الحديدية تذبذب حركة القطارات الأربعاء، حيث تتوقع الشركة عمل 3 قطارات فائقة السرعة من 4 وقطار واحد ما بين المناطق من بين 4 وقطار واحد على الخطوط الدولية السويسرية ليريا وألمانيا وإسبانيا وقطار واحد من أصل 3 قطارات إلى إيطاليا، فيما تتوقع الشركة عملا شبع عاديا يوم الخميس.

وفي باريس، تشهد شركة مترو الأنفاق والحافلات اضطربات كبيرة على مختلف الخطوط.

إضراب في مصافي تكرير النفط

منذ الإثنين دخلت مصافي تكرير النفط في مختلف أنحاء فرنسا في إضراب لمدة أربعة أيام، حيث تهدف نقابات القطاع إلى شل حركة المركبات العامة والخاصة. وطمأنت الحكومة في هذا الخصوص وأكدت عدم نقص إمدادات البنزين والمازوت غير أن توافد أصحاب المركبات على محطات البنزين رفع حجم الطلب وبقيت بعض المحطات مغلقة بداية من الثلاثاء.

إضطرابات منتظرة في المداس والمستشفيات

وتأمل مختلف النقابات أن تشهد قطاعات التربية والتعليم والصحة مشاركة قوية في الإضراب العام من أجل الضغط على حكومة الوزير الأول إدوار فيليب الذي يقوم منذ بداية الأسبوع بعدة لقاءات مع مختلف النقابات العمالية بهدف التوصل إلى اتفاق مبدئي. وترفض أكبر النقابات العمالية في فرنسا سي أف دي دي، اعتماد سن قاعدية للتقاعد.

ومن المقرر تقديم مشروع قانون إصلاح نظام التقاعد إلى مجلس الوزراء في 24 يناير/ كانون الثاني الجاري ثم عرضه على الجمعية الوطنية في 17 فبراير/ نيسان.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox