عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تراجع الهجرة غير الشرعية في الاتحاد الأوروبي إلى أدنى مستوى لها منذ عام 2013

Access to the comments محادثة
Darko Vojinovic
Darko Vojinovic   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أشارت الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية "فرونتكس" إلى تراجع أعداد المهاجرين غير الشرعيين خلال العام 2019، وأكدت الوكالة أن هذا التراجع هو الأدنى منذ العام 2013.

وحسب البيانات الأولية التي قدمتها الوكالة وخفر السواحل فإن تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر المعابر الحدودية غير القانونية على طول الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي تراجع بنسبة 6 بالمائة على أساس سنوي إلى 139 ألف شخص العام الماضي، وهو الرقم الأدنى في مجال الهجرة غير الشرعية منذ 6 سنوات.

وأوضح بيان للوكالة أن هذا يمثل تراجعا بنسبة 92 بالمائة من الرقم القياسي الذي سُجل في العام 2015، عندما كانت أزمة الهجرة غير الشرعية في ذروتها.

ووفقا للوكالة، فإن انخفاض عدد المهاجرين غير الشرعيين يعود إلى تراجع أعداد أولئك الذين يعبرون البحر المتوسط عبر المسارات الوسطى حيث انخفضت نسبة عبورهم إلى أوروبا بحوالي 41 بالمائة وأغلبهم من تونس والسودان. كما تراجع عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين سلكوا طريق غرب المتوسط للوصول إلى أوروبا عبر اسبانيا بنسبة 58 بالمائة وأغلبهم من المغرب والجزائر.

ورغم التأكيد على نسبة انخفاض المهاجرين غير الشرعيين، تؤكد الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية أن طرق شرق البحر المتوسط وغرب البلقان "شهدت ضغوطا متزايدة للهجرة بدأت في الربيع الماضي" حيث أحصت الوكالة اكتشاف 46 بالمائة من محاولات التسلل عبر شرق المتوسط وحوالي 50 بالمائة عبر طرق البلقان. وأكدت الوكالة أنّ المهاجرين السوريين والأفغان هم من يلجأون إلى استخدام تلك الطرق للوصول إلى أوروبا.

وبشكل عام، يُشكل الأفغان النسبة الأعلى في صفوف المهاجرون غير الشرعيين الذين وصلوا خلال العام الماضي، إذ يمثلون حوالي ربع جميع الوافدين، أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف العدد الذي سُجل العام الماضي.