عاجل
This content is not available in your region

شاهد: اليونان تبقى الدولة الأوروبية الأكثر استقبالا للمهاجرين غير الشرعيين

محادثة
شاهد: اليونان تبقى الدولة الأوروبية الأكثر استقبالا للمهاجرين غير الشرعيين
حقوق النشر
Grafica Euronews
حجم النص Aa Aa

لا تزال الأراضي الأوروبية تستقبل المزيد من المهاجرين غير الشرعيين الذين اختاروا ركوب "قوارب الموت" في رحلات محفوفة بالمخاطر على أمل الوصول إلى "الإلدورادو الأوروبي". وشهدت اليونان ارتفاعا كبيرا في أعداد الوافدين، فهي الدولة الأكثر استقبالا للمهاجرين غير الشرعيين في دول الاتحاد الأوروبي، تليها دول البلقان كبلغاريا وكرواتيا التي يحاول المهاجرون استخدامها كنقطة عبور إلى دول غرب أوروبا. وتشير التقارير إلى تراجع أعداد الوافدين إلى إيطاليا وإسبانيا.

بحسب بيانات وزارة الداخلية الإيطالية، فإن عدد المهاجرين الذين يصلون إلى أوروبا عن طريق قوارب الموت قد انخفض بنسبة 90 في المائة منذ العام 2017، وأكدت وصول 11 ألف شخص إلى أوروبا عبر المتوسط خلال 2019. بينما أشارت الأرقام إلى وصول بين 20 ألف و30 ألف مهاجر غير شرعي إلى إسبانيا خلال 2019. بينما تؤكد الأرقام وصول أكثر من 82 ألف مهاجر إلى اليونان في 2019.

ووصل منذ يومين حوالي 700 لاجئ ومهاجر إلى ميناء إلفسينا، فيما تعمل السلطات اليونانية على نقل مئات المهاجرين من مخيم ساموس المكتظ. وقد وعدت الحكومة اليونانية بتشديد إجراءات طلب اللجوء للمهاجرين وتسريع عمليات الترحيل حيث تكافح السلطات لمواجهة الزيادة في عدد الوافدين الجدد.

وشهدت إسبانيا حادثا مأساويا بعد وفاة رضيع وُلد على متن قارب كان يقل مهاجرين من إفريقيا إلى جزر الكناري خلال الرحلة، وكان القارب يحمل 43 شخصا وتمّ العثور عليه على بعد نحو 15 ميلا بحريا قبالة مدينة أريثيفى في جزيرة لانثاروتي الإسبانية.

وحسب المنظمة الدولية للهجرة فإن بؤر الهجرة واللجوء هي الأماكن التي تشهد حروباً ونزاعات كسوريا وليبيا وأفغانستان واليمن وتلك التي تشهد انعداما للتنمية كمنطقة الساحل الافريقي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox