عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مفوض التجارة الأوروبي يكشف حقيقة تهديد الولايات المتحدة بفرض رسوم على السيارات الأوروبية

محادثة
مفوض التجارة الأوروبي يكشف حقيقة تهديد الولايات المتحدة بفرض رسوم على السيارات الأوروبية
حقوق النشر  ِAP   -   Virginia Mayo
حجم النص Aa Aa

أعلن مفوض الاتحاد الاوروبي للتجارة فيل هوغان الخميس أنه لم يتم التطرق الى التهديد الأميركي بفرض رسوم على السيارات الأوروبية خلال محادثاته مع مسؤولين تجاريين أميركيين هذا الأسبوع في واشنطن.

وجاءت تصريحات هوغان بعد ساعات من تأكيد وزيرة الدفاع الألمانية لتقرير إعلامي أورد أن واشنطن هددت بزيادة الرسوم على السيارات الأوروبية بنسبة 25 بالمئة ان لم تقم ثلاث دول أوروبية بتعزيز ضغوطها على إيران.

وقال هوغان للصحافيين في واشنطن عندما سئل عن هذه القضية "لم نأت على ذكرها، بالكاد تم التطرق الى الأمر"، مضيفا "أعتقد ان هذا يجب ان يكون بمثابة أنباء جيدة لألمانيا".

وكانت صحيفة واشنطن بوست ذكرت الأربعاء أن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا اتهمت إيران رسميا هذا الأسبوع بخرق الاتفاق النووي الذي تم توقيعه عام 2015 بعد أسبوع من مطالبة الرئيس دونالد ترامب للدول الثلاث سرا بالقيام بذلك، ملوحا بزيادة الرسوم الجمركية على السيارات الاوروبية إن لم يذعنوا.

واستأنفت طهران أنشطة التخصيب بعد انسحاب ترامب عام 2018 من الاتفاق بشكل أحادي.

وأكدت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب-كارينباور الخميس ما ذكرته واشنطن بوست، وقالت في مؤتمر صحافي خلال زيارة إلى لندن "هذا التعبير، أو التهديد، كما تشاؤون، موجود".

لكن هوغان قال إنه علم بالتهديد من خلال وسائل الإعلام، مؤكدا "بالتأكيد لم يتم ابلاغي رسميا بالأمر".

وبدأ ترامب عام 2018 تهديداته بفرض رسوم على واردات السيارات بحجة حماية شركات صناعة السيارات الأميركية، الأمر الذي أثار قلق الشركات اليابانية والأوروبية.

لكن يبدو أن اليابان باتت خارج دائرة التهديد بعد ابرامها اتفاقا تجاريا جديدا مع واشنطن في ايلول/سبتمبر الماضي.

وأنقضت في تشرين الثاني/نوفمبر مهلة نهائية كان ترامب قد حددها لتنفيذ قراره بزيادة الرسوم على السيارات دون أن يصدر أي قرار بهذا الشأن، وايضا دون أي تعليق من البيت الأبيض.

وحينذاك قام وزير التجارة الأميركي ويلبر روس، الذي أشرف على اعداد تقرير حول ما إذا كانت متطلبات الأمن القومي الأميركي تبرر فرض رسوم على السيارات، باستبعاد هذا الاحتمال.