عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سبعة قتلى في مواجهات بين متظاهرين في النجف

محادثة
سبعة قتلى في مواجهات بين متظاهرين في النجف
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أفاد مصدر طبي عراقي أن سبعة متظاهرين قتلوا بالرصاص مساء اليوم الأربعاء في مدينة النجف الواقعة جنوب العراق بعدما هاجم أنصار للزعيم الشيعي مقتدى الصدر المؤيد لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي مخيما لمتظاهرين مناهضين له.

ولفت المصدر إلى أن عشرات آخرين أصيبوا، وأوضح المصدر نفسه أن المتظاهرين الذين قتلوا أصيبوا بالرصاص في رؤوسهم أو في صدورهم.

ومنذ أن أعلن الصدر تأييده لعلاوي، وقعت مواجهات عدة بين أنصاره ومتظاهرين آخرين في مدن عدة ولكن من دون استخدام السلاح.

وعصر الأربعاء في النجف، هاجم مؤيدون للصدر مخيما لمتظاهرين يطالبون منذ الأول من تشرين الاول/اكتوبر بتغيير النظام السياسي ويرفضون تسمية علاوي، وفق مراسلي فرانس برس.

ومساء، اندلعت مواجهات بين الجانبين قبل أن تتدخل قوات الأمن، وأحرقت خيم كان يبيت فيها متظاهرون.

وعلى الإثر، دعا علاوي الحكومة العراقية المستقيلة إلى القيام بدورها لحماية المتظاهرين، وعلق قائلا :"ما يجري الآن من أحداث مؤلمة يدفعني للطلب من الأخوة في الحكومة الحالية للقيام بمهامهم المتمثل بحماية المتظاهرين، وذلك لحين تشكيل حكومة تلبي تطلعات كل العراقيين و تستمد قوتها من الشعب وتنفذ مطالبه المشروعة والمحقّة".

وفي الديوانية الواقعة جنوب البلاد، تظاهر المئات مساء مطلقين شعارات مناهضة لأنصار الصدر، وفق مراسل لفرانس برس.

ودعا الصدر أنصاره يوم أمس الثلاثاء إلى دعم قوات الأمن التي تحاول إعادة فتح المدارس والإدارات المغلقة منذ أسابيع في إطار "عصيان مدني".