عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصر تعلن أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد

محادثة
مصر تعلن أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أكدت وزارة الصحة والسكان في مصر ومنظمة الصحة العالمية اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا على التراب المصري. وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزارة نجحت في اكتشاف اول حالة شخص أجنبي مصاب بفيروس "كورونا" بفضل الخطة الاحترازية الوقائية التي تطبقها الوزارة من خلال تفعيل البرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة القادمين من الدول التي ظهرت بها إصابات بفيروس كورونا المستجد ومن خلال الفرق الوقائية التي تتابعهم على مدار الساعة، مشيرا إلى أنه تم إجراء التحاليل المعملية للحالة المشتبه فيها والتي جاءت نتيجتها ايجابية للفيروس، ولكن بدون ظهور أي أعراض مرضية.

والحالة التي اعلنتها مصر تعد الأولى التي يتم تسجيلها في إفريقيا.

وتمّ إبلاغ منظمة الصحة العالمية، كما تم اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع المنظمة حيث العالمية حيث تمّ نقل الحالة بإحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحيا والاطمئنان عليه، وقد تمّت الإشارة إلى أن حالة الشخص الحامل للفيروس مستقرة تماما ولا تظهر عليه أي أعراض.

بيان اعلامي مشترك بين كل من وزارة الصحة والسكان المصرية ومنظمة الصحة العالمية اكتشاف اول حالة "لأجنبى" حاملة لفيروس...

Publiée par ‎الصفحة الرسمية للمتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان‎ sur Vendredi 14 février 2020

وأضاف خالد مجاهد أن الوزارة اتخذت اجراءات وقائية مشددة حيال الأشخاص الذين اختلطوا بالمصاب من خلال اجراء التحاليل اللازمة والتي جاءت سلبية للفيروس، كما تم عزلهم ذاتيا في أماكن إقامتهم كإجراء احترازي لمدة 14 يوما، وهي "فترة حضانة المرض"، لافتا إلى متابعتهم دوريا كل 8 ساعات وإعطائهم الإرشادات الصحية الواجب اتباعها، كما تم تعقيم المبنى الذي كان يقيم به المصاب والذين كانت لديهم اتصالات معه.

من جهته أثنى الدكتور جون جابور، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، بسرعة وشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الموقف، وحرصها على إبلاغ المنظمة بالحالة فور الاشتباه بها، مشيدا بالإجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارة الصحة والسكان حيال الشخص المصاب والأشخاص الذين اختلطوا به.

وبلغ عدد الوفيات جرّاء الفيروس نحو 1400، الغالبية العظمى منها في الصين حيث اكتُشف المرض أول مرّة.

وأثارت العلاقات التجارية الواسعة مع الصين وأنظمة الرعاية الصحية التي تتحمل أساسا فوق طاقتها القلق بشأن مدى قدرة الدول الإفريقية على الاستجابة في حال تفشي الوباء في القارّة.

وعلّقت مصر في وقت سابق هذا الشهر جميع الرحلات على متن ناقلتها الوطنية إلى الصين. وستبقى معلّقة حتى نهاية الشهر.

وتم إجلاء 301 مصري من ووهان، المدينة التي ظهر فيها الفيروس في الصين، ووضعوا قيد الحجر الصحي لمدة 14 يوما.