عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اشتباكات في الجزر اليونانية بين الشرطة ومحتجين ضد بناء مخيمات للاجئين

محادثة
euronews_icons_loading
اشتباكات في الجزر اليونانية بين الشرطة ومحتجين ضد بناء مخيمات للاجئين
حقوق النشر  © 2020 ΑΘΗΝΑΪΚΟ ΠΡΑΚΤΟΡΕΙΟ ΕΙΔΗΣΕΩΝ - ΜΑΚΕΔΟΝΙΚΟ ΠΡΑΚΤΟΡΕΙΟ ΕΙΔΗΣΕΩΝ   -   ΣΤΡΑΤΗΣ ΜΠΑΛΑΣΚΑΣ
حجم النص Aa Aa

شهدت جزرتا خيوس وليسفوس اليونانيتان، فجر اليوم الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين عناصر الشرطة والسكّان المحليين المحتجّين على بناء مراكز إيواء جديدة للمهاجرين فوق أراضي الجزيرتين.

وكانت الحكومة اليونانية أعلنت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عن عزمها بناء مراكز إيواء أكبر في جزر: ليسبوس، خيوس، ساموس، كوس وليروس التي يقيم فيها حاليا نحو 42 الف مهاجر ولاجئ وتشهد أعمال عنف بين المهاجرين من جهة والسكّان المحليين من جهة أخرى.

وأفاد شهود عيان أن المئات من سكّان جزيرة ليسبوس توجّهوا إلى الميناء للحيلولة دون إنزال آليات ثقيلة مخصصة لأعمال الإنشاءات كانت في طريقها إلى البدء في أعمال بناء مخيمات للاجئين فوق الجزيرة.

وقال شهود العيان: إنه وعلى إثر تصاعد التوتّر في الميناء استدعت السلطات شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود التي كانت أخذت تتجمع في المكان بعد منتصف الليل، وأضافوا أن الاشتباكات امتدت إلى شوارع الجزيرة، حيث قطع السكّان الطرق الموصلة إلى موقع تشييد مركز الإيواء الجديد.

في هذه الأثناء اندلعت اشتباكات بين قوات الشرطة والسكّان داخل ميناء جزيرة خيوس، أثناء محاولة الأهالي منع إنزال معدّات بناء مركز جديد لإيواء المهاجرين.

وذكر موقع "بوليتكوس" اليوناني أن "الاشتباكات بين عناصر مكافحة الشغب والأهالي داخل ميناء جزيرة خيوس تصاعدت في الساعات الأولى من فجر اليوم، إثر قدوم المزيد من السكّان للمشاركة في الاحتجاجات.

ويؤكد المواطنون اليونانيون في جزر بحر إيجة، رفضهم لخطط الحكومة بناء مراكز جديدة لإيواء اللاجئين والمهاجرين القادمين من تركيا، بدعوى أن مشكّلات اجتماعية واقتصادية حّلت بالمواطنين جرّاء إقامة أولئك اللاجئين في تلك الجزر.