عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لتأمين مستودع ذخيرة قديم.. إخلاء سكّان قرية سويسرية من منازلهم

محادثة
لتأمين مستودع ذخيرة قديم.. إخلاء سكّان قرية سويسرية من منازلهم
حقوق النشر  Photo : capture d'écran du village de Mitholz (Euronews)
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات السويسرية اعتزامها إطلاق عملية واسعة النطاق لتأمين مستودع قديم للذخيرة يحتوي على 3500 طن من الذخيرة والمتفجّرات، ما قد يستوجب إخلاء العشرات من سكّان قرية ميتهولز بجبال الألب قرب بمدينة يرن، وإبعادهم عن منازلهم لمدّة عشر سنوات.

وقال وزير الدفاع فيولا امهير، في تصريحات أدلى بها الثلاثاء الماضي في قرية ميتهولز: إن الاستعدادات لعملية إزالة الذخيرة والمتفجرات من المستودع تجري على قدم وساق، متوقعاً أن تتجاوز تكاليف هذه العملية المليار فرنك سويسري (940 مليون يورو).

وتأتي خطط تأمين المستودع بعد تقرير للمكتب الفيدرالي للرابطة البيئية الخارجية العام الماضي خلص إلى أن 3500 طن من الذخيرة والمتفجرات المخزّنة في موقع تحت الأرض (في تلك المنطقة) تشكل خطراً أكبر مما كان متوقعاً في السابق.

وتقول وزارة الدفاع إنه لم يسبق أن تم تأمين مستودع للأسلحة في ظل هذه الظروف الصعبة، مشيرة إلى ضرورة إنشاء طرقاً جديد التفافية بدلاً من تلك التي كانت تمرّ بالقرية، كما يتعيّن على نحو 170 شخصاً من سكّان القرية مغادرة منازلهم لعشر سنوات على أقل تقدير، لتسهيل عملية تأمين المستودع المذكور.

ولا تزال خطة الطوارئ لتغطية المنطقة بأكملها بالصخور ودفن الذخيرة خياراً قائماً أمام السلطات، لكنّ الأخيرة وسكّان القرية على حد سواء يفضلون عدم توريث "الأحفاد هدية سامة"، على حد وصف مدير المشروع هانزبيتر أيليج، في إشارة إلى الذخائر والمتفجرات التي قد يكون لها تداعيات خطيرة في المستقبل.