عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خسائر كبرى في بورصات الخليج وسهم أرامكو يخسر 10 بالمئة من قيمته

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
أحد أسواق المال في الخليج
أحد أسواق المال في الخليج   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

سجّلت أسواق المال في دول الخليج خسائر كبرى مع افتتاح تعاملات الاثنين، وذلك على خلفية انهيار أسعار النفط، في خضم "حرب أسعار.

تعرضّت سوق المال السعودية لخسائر قاسية مع بداية تعاملات الاثنين حيث هبط المؤشر العام بنسبة 9,1 بالمئة، بينما تراجعت قيمة سهم شركة أرامكو، عملاق النفط في المملكة، بنسبة 10 بالمئة وهو مستوى قياسي، لتبلغ 27 ريالا.

وخسرت أرامكو الأحد والاثنين أكثر من 320 مليار دولار من قيمتها التي باتت تتراوح عند 1,4 تريليون دولار، بعيدا عن مستوى تريليوني دولار الذي أصرّ عليه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قبل إدراج الشركة في السوق في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وكان سهم أرامكو هبط الاثنين إلى ما دون سعر الطرح الرئيسي وهو 32 ريالا (8,5 دولار)، لأول مرة منذ إدراج الشركة في البورصة في 11 كانون الأول/ديسمبر في أكبر عملية اكتتاب في التاريخ بقيمة 25 مليار دولار.

وتراجعت بورصة الكويت بنسبة 10 بالمئة ما اضطر السلطات المالية إلى وقف التعاملات فيها لليوم الثاني على التوالي، بينما سجّل مؤشر سوق دبي انخفاضا بنحو 9 بالمئة ومؤشر سوق أبوظبي تراجعا بنسبة 8 بالمئة.

كما تراجع مؤشر سوق قطر بأكثر من 9 بالمئة، وفي عمان والبحرين بأكثر من 4 بالمئة.

وقد شهدت أسواق خليجية أخرى انخفاضات مماثلة حيث عانت أسعار النفط العالمية من أسوأ خسائرها منذ بداية حرب الخليج عام 1991.

ويأتي هذا الانخفاض الحاد في أسواق الأسهم في الشرق الأوسط، بسبب المخاوف من انخفاض أسعار النفط وسط تفشي فيروس كورونا الجديد، حيث تسبب هذا الفيروس الجديد في اضطرابات اقتصادية كبيرة، بما في ذلك الطيران العالمي، مما ساعد على تباطؤ الطلب على النفط.

ويذكر أن اجتماع يوم الجمعة الماضي بين أوبك وروسيا قد فشل في التوصل لاتفاق بشأن تعميق اتفاق خفض الإمدادات الحالي والذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

ورداً على ذلك، أعلنت المملكة العربية السعودية من أنها ستزيد إنتاجها وتخفض في أسعارها وتخفيض حصتها في السوق، مما أدى إلى انخفاض أسعار النفط إلى نحو 25٪ من قيمتها، وحذت أسواق الأسهم في الخليج حذوها.