عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقنل ثلة من جنود النيجر وعشرات المسلحين غرب البلاد قرب مالي

محادثة
جنود من نيجيريا يتدربوتحت إشراف قوات بريطانية خلال مناورات أمريكية جرت في السينغال - 2020/02/18
جنود من نيجيريا يتدربوتحت إشراف قوات بريطانية خلال مناورات أمريكية جرت في السينغال - 2020/02/18   -   حقوق النشر  ا ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت حكومة النيجر في بيان مقتل أربعة عسكريين نيجريين و63 "إرهابيا"، في معارك بين الجيش ورجال "مدججين بالسلاح" الخميس، في منطقة تيلابيري القريبة من مالي في غرب البلاد.

وقالت وزارة الدفاع النيجرية في البيان الذي بثه التلفزيون، إن عناصر من القوات المسلحة النيجرية اشتبكت مع "مجموعة من الإرهابيين المدججين بالسلاح على متن آليات عديدة ونحو خمسين دراجة نارية". وأضافت الوزارة أن "الحصيلة الموقتة هي أربعة قتلى و19 جريحا في صفوف العسكريين، و63 ارهابيا تم شل حركتهم في جانب العدو".

وتابعت الوزارة أن الجنود و"بعد معركة طاحنة، في إطار عملية ألماهاو (لمكافحة الإرهاب وتعني باللغة المحلية زوبعة)" أجبروا المهاجمين "على الفرار"، " وصادروا عشرات الدراجات النارية وأسلحة ومعدات متنوعة تعود للمهاجمين". وأوضح البيان أن المعارك جرت في "تامالاولاو في منطقة أبالا بمقاطعة تيلابيري"، مشيرا إلى أن عملية تمشيط أطلقت بعد المعارك.

وتقع تيلابيري في منطقة الحدود الثلاثة بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو، ومنذ كانون الثاني/يناير، منعت التنقلات فيها على دراجات نارية لمنع عمليات الجهاديين الذين يستخدمونها.

وتفيد حصيلة رسمية أن 174 جنديا قتلوا في ثلاثة هجمات في المنطقة، في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/ينايرن بينها هجومي شينيغودار الذي سقط فيه 89 قتيلا في الثامن من كانون الثاني/يناير 2020، وغيناتيس (71 قتيلا في 10 كانون الأول/ديسمبر 2019)، وتبنى تنظيم داعش الهجومين.

وأسفرت أعمال العنف، التي يرتكبها جهاديون وتتداخل أحيانا مع نزاعات بين مجموعات سكانية، في منطقة الساحل عن سقوط أربعة آلاف قتيل في مالي والنيجر وبوركينا فاسو في 2019، حسب الأمم المتحدة.