عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا تشترط تقديم شهادات تنقل لدخول المسافرين إلى أراضيها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فرنسا تشترط تقديم شهادات تنقل لدخول المسافرين إلى أراضيها
حقوق النشر  REMY DE LA MAUVINIERE/AP2009
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أنه يتعين على المسافرين الذين يدخلون الأراضي الفرنسية تقديم شهادة بالتنقل ابتداء من يوم هذا الأربعاء، كجزء من الإجراءات التابعة لحالة الطوارئ الصحية التي اعتمدتها البلاد للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتم وضع 3 نماذج مختلفة لشهادات التنقل على الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية الفرنسية ويتعلق الأمر بالتنقل من دولة أجنبية إلى فرنسا أو التنقل من دولة أجنبية إلى مقاطعات ما وراء البحار التابعة إقليميا إلى فرنسا أو السفر من فرنسا إلى مقاطعات ما وراء البحار.

وسوف يخضع أي شخص يصل إلى فرنسا من الخارج لفحوصات طبية، وربما تسفر هذه الفحوصات إلى وضع الشخص الواصل في الحجر الصحي بمؤسسة خاصة أو بمنزله حسب ما أكدته تغريدة على الصفحة الخاصة بوزارة الداخلية على منصة "تويتر" للتواصل الاجتماعي.

وشهادة التنقل الأولى والثانية تخص مواطني بلدان الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وأيسلندا وليختنشتاين والنرويج وأندورا وموناكو وسويسرا وسان مارينو والفاتيكان والمواطنين الذين يحملون الجنسية الفرنسية، إضافة إلى بقية الدول. وللحصول على إذن بدخول الأراضي الفرنسية يتوجب على الأشخاص في الحالتين الأوليين استيفاء أحد الشروط التالية: أن يكون محل إقامتهم الرئيسي في فرنسا وكذلك الحال بالنسبة لأزواجهم ولأطفالهم، أو أن يكون مسافرا إلى عائلته التي تقطن بفرنسا، أو أن يكون أخصائيا في مجال الصحة وتنقله يدخل في إطار مكافحة فيروس كوفيد-19 أو أن يكون عاملا في مجال نقل البضائع، كما هو الحال بالنسبة للبحارة أو طواقم رحلات الركاب والبضائع أو أن يكون عضوا في بعثة دبلوماسية أو منظمة دولية أو موظفا حدوديا يعمل على الحدود البرية الداخلية.

تبقى عملية التنقل سهلة بالنسبة للمواطنين الفرنسيين حيث لا توجد شروط تحكم تنقلهم. وبالنسبة لشهادة السفر الخاصة بالتنقل من فرنسا إلى أراضي ما وراء البحار فهي محددة بثلاثة شروط يمكن تحديدها بالسبب الشخصي، السبب القهري أو السبب العائلي.

المصادر الإضافية • أ ف ب