عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مراهقون هولنديون يبحرون لأسابيع عبر المحيط هرباً من فيروس كورونا

محادثة
الطلاب الهولنديون فور وصولهم إلى ميناء هارلينخن
الطلاب الهولنديون فور وصولهم إلى ميناء هارلينخن   -   حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

اضطر 25 طالباً مدرسياً هولندياً للإبحار مسافة سبعة آلاف كيلومتر عبر المحيط الأطلسي بعدما اصطدم جدول رحلتهم بانتشار عدوى فيروس كورونا المستجد وما تبعه من حظر للرحلات الجوية.

وكان الطلاب، الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاماً، بصحبة 12 من أفراد طاقم مركب شراعي كبير وثلاثة معلمين برحلة لتعلم الإبحار في جزر الكاريبي قبل أن يؤدي انتشار الوباء إلى إلغاء رحلة طيران عودتهم من كوبا إلى هولندا الشهر الماضي.

فما كان من الطلاب وطاقمهم ومعلميهم سوى تخزين ما يلزمهم من المعدات والغذاء على متن المركب الذي يمتد طوله 60 متراً والإنطلاق برحلتهم التي استغرقت خمسة أسابيع حتى وصلوا إلى ميناء هارلينخن الهولندي اليوم الأحد.

وقالت فلور هوركمنز، إحدى الطالبات بالمركب، إن التحلي بالمرونة كان عاملاً أساسياً في التغلب على قلة خبرتهم بالإبحار والوصول إلى هولندا بسلام.

وتضيف البالغة من العمر 17 عاماً: "تغير موعد وصولنا ربما 100 مرة. المرونة هي أمر غاية في الأهمية".

وقالت والدة فلور إن أصعب ما سيتعين على ابنتها التعامل معه الآن هو الحجر المنزلي بعد أسابيع من وجودها على متن المركب الكبير بعرض المحيط.

وقال مدير شركة ماسترسكيب، التي تنظم خمس من تلك الرحلات التعليمية كل عام، إنه فخور جداً بقدرة الطلاب على التأقلم مع الوضع الصعب الذي مروا به حتى عادوا إلى هولندا بسلام.