عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيقاف شرطيين فرنسيين عن العمل بعد توجيههما إهانة عنصرية لموقوف في ضواحي باريس

محادثة
إيقاف شرطيين فرنسيين عن العمل بعد توجيههما إهانة عنصرية لموقوف في ضواحي باريس
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تم إيقاف شرطيين فرنسيين في باريس عن العمل بعد أن انتشر مقطع فيديو يظهران فيه وهما يوجهان كلاماً عنصرياً لأحد الموقوفين.

واستخدم الضباط كلمة عنصرية ومهينة لذوي الأصول العربية المنحدرين من شمال إفريقيا للسخرية من رجل كانوا يعتقلونه، معلقين حول عدم قدرته على السباحة.

وانتشرت اللقطات على وسائل التواصل الاجتماعي وأثارت غضبًا عبر فرنسا.

وانتقد وزير الداخلية كريستوف كاستانير بشدة الضباط المتورطين، قائلاً إنه "لا مكان" للعنصرية بين صفوف قوات الشرطة.

وأعلن أيضاً أنه تم إخطار المفتشية العامة للشرطة الوطنية IGPN وسيُفتح تحقيق.

كما قام مفوض الشرطة بنشر تغريدة على تويتر قال فيها: "بموافقة وزير الداخلية، طلب رئيس الشرطة ديدييه لاليمانت من رئيس الشرطة الوطنية إيقاف (عن العمل) الضابطين الضالعين في نطق التعليقات العنصرية المسموعة في مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي في 26 أبريل. ".

وتم تصوير المقطع من قبل الصحفي والناشط المناهض للعنصرية طه بو حفص، الذي نشره كذلك على تويتر.

وقع الحادث في الساعات الأولى من صباح الأحد في ضاحية سين سان دوني شمال باريس، عندما قفز رجل يشتبه في أنه سارق في نهر السين، وذلك لتجنب الاعتقال، ثم قامت الشرطة بسحبه.

وبينما كانا يرافقان الرجل إلى عربة الشرطة، وصف أحدهما الرجل بالكلمة العنصرية وأضاف: "إنه لا يعرف كيف يسبح"، ليقوم زميله بالضحك ويقول: "كان يجب أن تربط ثقلاً بقدمه".