عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لافروف يرفض اتهامات ميركل لروسيا بالتجسس

محادثة
سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي
سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي   -   حقوق النشر  Alexander Zemlianichenko/أ ب
حجم النص Aa Aa

رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاتهامات الألمانية التي تفيد أن عمليات قرصنة روسية استهدفت المستشارة أنغيلا ميركل في 2015. وردا على الاتهامات الألمانية، قال لافروف في مقابلة أجريت معه عبر الانترنت :"مضت خمس سنوات، لكن لم يتم تقديم أي وقائع ملموسة تثبت فرضية حدوث قرصنة روسية".

ميركل تقول إن لديها "أدلة دامغة" على محاولة قرصنة روسية

هذا وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء أن لديها "أدلة دامغة" على محاولات روسية لقرصنتها، معبرة عن استيائها من محاولات التجسس المتكررة. وقالت للبرلمان "بصراحة، يمكنني القول "إن هذا يؤلمني. في كل مرة، أحاول أن أبني علاقة أفضل مع روسيا، وفي الجانب الآخر، هناك أدلة دامغة على أن روسيا تقوم بمثل هذه الأعمال".مضيفة "سأسعى من أجل علاقات طيبة مع روسيا لأنني أعتقد أن هناك من الأسباب ما يدعو لمواصلة جهودنا الدبلوماسية".

التجسس على نواب أو سياسيين بارزين في ألمانيا

وكان جهاز الاستخبارات الألماني أشار تكرارا الى محاولات قراصنة روس التجسس على نواب أو سياسيين بارزين في البلاد. وأفادت وسائل إعلام ألمانية أن بين المعلومات التي نسخها قراصنة عام 2015 كانت معطيات من بريد ميركل الإلكتروني الشخصي ومن مكتب دائرة ميركل الانتخابية في عملية تسلل في عام 2015 استهدفت البرلمان الألماني

البرلمان الألماني تعرض لمحاولات قرصنة

واستهدف ذلك الهجوم أيضا البوندستاغ، البرلمان الألماني. وقالت ميركل إن المحققين في عملية القرصنة عام 2015 تمكنوا من تحديد مشتبه به. وتابعت "للأسف، النتيجة التي توصلت إليها هي أن هذا الأمر ليس بجديد"، لافتة الى أن "التضليل على الإنترنت وتحريف الوقائع هما جزء من استراتيجية روسيا". واصفة تكتيكات التجسس هذه بانها "مزعجة".