عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد.. حتى الكتب تخضع للحجر كالبشر تماما

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد.. حتى الكتب تخضع للحجر كالبشر تماما
حقوق النشر  Cleared
حجم النص Aa Aa

تماما كالبشر، خضعت الكتب للحجر بسبب تفشي فيروس كورونا، وهو ما حصل لما تقتنيه مكتبة فلورانس الوطنية في إيطاليا، أحد أهم المؤسسات الثقافية في البلد.

الكتب في هذا المبنى تفترش رفوفا طولها مئة كيلومتر، والتي بدورها تحمل كل كتاب يصدر في البلد كل عام.

بعد نحو شهرين من الإغلاق، فتحت المكتبة أبوابها ضمن أوقات محددة، وبدأ مرتاديها بإعادة الكتب التي كانوا قد استعاروها قبل الحجر، ومع هذا، فإن الكتب لا يمكن تطهيرها بسهولة، لحساسية الورق تجاه أي مادة تحتوي منظفات.

آنا لوكاريلي، نائبة مدير المكتبة، قالت:"كل الكتب التي كانت معارة خلال فترة الحجر، تم الاحتفاظ بها في غرفة مستقلة، داخل صناديق، بحسب تاريخ الإعادة، حيث ستبقى فيها لمدة سبعة أيام".

ومنذ الحرب العالمية الثانية لم تغلق هذه المكتبة أبوابها لمدة طويلة، ولا حتى خلال فيضان نهر أرنو والذي هدد بتدمير المكتبة بمقتنياتها.

غرفة القراءة في هذه المكتبة مغلقة الآن، مع أنها لم تغلق منذ العام 1966، إلا خلال فترة استخدامها كغرفة لتخزين الكتب، لحمايتها من الوحل الناتج من فيضان النهر.

وتضيف آنا:"عام 1966، تحولت هذه المأساة إلى فرصة، لأن الكثير من الناس، ليس فقط من الإيطاليين، بل حتى الأجانب، جلبوا كتبهم ليحتفظوا بها في هذه المكتبة، وبالنسبة للكثيرين، فإن إعادة الكتب المستعارة إلى المكتبات تماما كإعادة الحياة إلى طبيعتها.

viber